فلسطين و الحل الإسلامي

ذياب بن سعد الغامدي
الخميس 04 صفر 1436هـ - 27 نوفمبر 2014مـ  12:17
فحديثي اليوم سيكون عن قضية فلسطين المسلوبة المنكوبة، التي تسلَّط عليها يهودُ إخوان القردةِ والخنازير !، الذين جَثوا على بيت المقدس( ) أكثر من خمسين سنةٍ عجاف !، يوم عَثَوْا فيها فساداً ودماراً، وجعلوا أهلها - المسلمين - شيعاً ما بين قتلٍ، وتشريدٍ، وضربٍ، وتدميرٍ، وحبسٍ ... الخ؛ وكلُّ هذا – للأسف – على مرأى ومسمعٍ من المسلمين ! . نعم؛ إن قضية فلسطين اليوم لم تَعُدْ تحتمل القيلَ والقال، أو كثرةَ السؤال، فهي قضيةُ المسلمين كافةً، لذا كانت حديثَ مجالسهم، ومادةَ خُطبهم، وحِبْرَ كُتبهم، وزفراتِ قلوبهم، وآهات صدورهم، وديوانَ شعرهم، وأسفارَ نثرهم ... ! . لذا وجب على كلِّ مسلمٍ أن يشارك بما يستطيع في قضية فلسطين التي تضمُّ المسجدَ الأقصى مسجدَ الأنبياء والمرسلين، ومسرى إمام الأولين والآخرين؛ هذا يوم تكشَّفت لنا سُحبُ الخائنين، وتساقطت أمامنا راياتُ القوميين، وتَعرَّى لنا أذنابُ المستشرقين من العملاء والعلمانيين، وسكتت عندها أصواتُ الأدعياء الكاذبين ... !
المرفقالحجم
Package icon فلسطين و الحل الإسلامي (مرات التحميل: 64)73.79 كيلوبايت