سيرة الشيخ المجاهد أسامة عايد اليتيم رحمه الله

القسم العلمي
الخميس 05 ربيع الأول 1437هـ - 17 ديسمبر 2015مـ  06:45

سيرة الشيخ المجاهد أسامة عايد اليتيم في سطور ,,

الشيخ رحمه الله من مواليد سنة 1972 من مدينة جاسم بمحافظة درعا ،شحذت شفرة الشيخ رحمه الله على أجود مسن وهو مسن العلم بالدين وشريعة الإسلام ،فهو خريج ثانوية الإمام النووي للعلوم الشرعية بدرعا، وكان من الدفعة الأولى في تلك الثانوية ، ثم سجل في كلية الشريعة بجامعة دمشق، وترفع إلى السنة الثانية ،وكان حينئذ قد تم قبوله في الجامعة الإسلامية بالمدينة المنورة ضمن تزكية المرحوم الشيخ عبد العزيز أبا زيد مدير الثانوية الشرعية بدرعا آن ذاك ،فدرس في كلية الشريعة بالجامعة الإسلامية وتخرج منها ثم سجل لدراسات الماجستير - قسم الفقه وأصوله - كلية أم درمان فرع سوريا تحقيق مخطوط في مقاصد الشريعة للعز بن عبد السلام . وكان من المفترض أن يتقدم بالبحث في صيف 2011 م لكن الثورة السورية المباركة كانت حائلاً، حيث أنها قد قامت في سوريا وكان الشيخ من مقدمة البارزين في هذه الثورة من أيامها الأول التي شهدته في ساحاتها ومظاهراتها وهمومها ،فكان رجلاً في قلب الحدث، بل من صناع الحدث والتاريخ ...

 

أعمال الشيخ أسامة في الأردن :

بعد أن هاجر بعد خروجه من المعتقل عند النظام لمدة طالت 8 أشهر بعدها مباشرة غادر للأردن وعمل هناك على:

1- المساهمة في تأسيس هيئة الشام الإسلامية-وهي منظمة سورية إسلامية دعوية إغاثية ويعد الشيخ من أعضاء مكتب الفتوى فيها وحاليا هي أكبر أو من أكبر المؤسسات العاملة في سوريا وتعد المنظمة الأولى دعوياً في سوريا لأنها تشمل جميع المناطق المحررة من أضنة حتى درعا .

2- المساهمة في تأسيس رابطة أهل حوران وهي منظمة اجتماعية تعمل في حوران وكان مديرها التنفيذي في الأردن منذ تأسيسها وهي أكبر منظمة اجتماعية تعمل في درعا على الإطلاق .

 

أعمال الشيخ في الثورة في الداخل السوري :

بعد أن زاد ضغط المخابرات الأردنية في التضيق على الشيخ اضطر للعودة للداخل السوري ..

1- كان من أكبر المساهمين في تشكيل لواء الجيدور وخاصة في جانب توفير الدعم حيث بدت الحاجة كقوة حماية في حال هجوم جيش النظام على مناطق الثورة السلمية وهو أقدم لواء عسكري في منطقة الجيدور - طبعا هذا العمل قبل أن يغادر للأردن وكان العمل فيه سري وهو عضو لجنة شورى في اللواء قبل أن يقبل اللواء الدعم من الموك .

2- كان المؤسس الأول والداعي لمشروع الهيئة الإسلامية الموحدة في المنطقة الجنوبية التي تشكلت ولكن لا تزال متعثرة وهدفها تنظيم أمور الدعوة في حوران وهي أكبر عمل دعوي في درعا من حيث الشمول ولكنها في مرحلة الإقلاع حالياً .

3- كان المؤسس الأول والوحيد لمشروع دار العدل في حوران بعد أن أصبح الأمن ضرورة ملحة في حوران ، فقام بجهود مبرورة في إقناع كافة الفصائل في حوران بالتوقيع على الاعتراف بدار العدل وحصل ذلك بعد جهد 6 أشهر من الجولات اليومية والمتكررة التي كان الشيخ يقوم بها بنفسه التي أرهقته بدنيا ، ونفسياً ، وأسرياً ، و مادياً ، وكانت مصدر تعب له ولذويه فإني أشهد انه لم يرتاح يوما منذ قدم من الأردن وقد لا تحالفه الأوقات لأن يأكل وجبتين في اليوم ، وبعدها شُهِرَ الشيخ أسامة اليتيم رحمه الله مع أنه كان يصر على العمل الصامت لكونه يعرف أنه سيكون مستهدفاً من أعداء الثورة والإصلاح ودعاة التخريب .

ومشروع دار العدل أفضل مشروع موحد للمحاكم في سوريا حيث حاز على المركز الأول في تقييم المحاكم لهذا العام رغم الانتقادات له ولكن سنة الله ماضية أنه لا راحة لنبي بين قومه ولا لعالم بين أهله ولا لمصلح في مجتمعه..

4- كان له الدور الكبير في بناء علاقات متينة بين العديد من منظمات الداخل والداعمين في الخارج لكونه كان محل ثقة كبيرة من الداعمين يعد الشيخ من أكبر مصادر جلب الدعم لبعض الفصائل و المؤسسات منها دار العدل .

5 - وأولا وأخيرا كان داعية لله تعالى فهو خطيب الجامع الكبير في جاسم ، لم يخن المنبر والدعوة في كتمان الحق كما هو حال العديد من الخطباء الذي دفع فاتورة البيان من دمه ودم إخوانه ورفاقه .

ربحت البيع يا أبا عمر فرحمك الله،،،

فقد كان الشيخ رحمه الله من السابقين الأولين دعوياً و عسكرياً وقضائياً وبذلاً، وهذا واقع مشهود وقد أتعب الدعاة من بعده فلله درك، فقد كان الرقم الأصعب في حوران، نسأل الله أن يأجرنا في مصيبتنا ويخلفنا خيرا منها...

بعض المعاني و العبارات التي كان يكثر من تردادها رحمه الله :

1- فاتورة البيان أخف من فاتورة الكتمان

2- الإسلام هو العلم بالحق ورحمة الخلق وهذا كان عنوان خطبة جمعة هذا الأسبوع له .

3- ابن تيمية رحمه الله ترك معاركه العلمية والفكرية ضد مخالفيه عندما هجم التتار والمغول على الشام ، وحاول أن يستعين بمخالفيه ويوحد صفهم ضد عدوهم المشترك من الغزاة الذين لا يفرقون بينهم .

4- النظام لا يفرق بيننا في حربه ونحن عنده صنف واحد، فلماذا نفرق نحن أنفسنا وندمن لغة التصنيف الديني فيما بيننا ، دعونا من التصنيف ولنجتمع على عدونا .

5- العقاب يعم الساكت والراضي " واجب المجتمعات في التغيير " القرى الظالم أهلها العقاب يعم الساكت والراضي .. هناك قاض ظالم ومحكمة ظالمة ومجتمع ظالم .. المجتمع الذي يشفع في حدود الله مجتمع ظالم المجتمع الذي لا يعين على تطبيق شرع الله مجتمع ظالم المجتمع الذي يرى الظالم والسارق والقاتل وقاطع الطريق ثم لا يأخذ على أيديهم مجتمع ظالم فأستخف قومه فأطاعوه.

وهذه جزء من آخر خطبة له في الأسبوع الماضي رحمه كان صاحب كلام معتصر ونظرة في الرجال ، وخبرة بالمجتمع وصبر على الناس رغم أذاهم الذي كان يدفعه من أعصابه المتلفة ، وكان لا يخاف من الموت لومة لائم ولكن يحب أن يموت وهو واقف ، لا يسلم نفسه للموت.

- وقد قام مجهولون يوم الثلاثاء الرابع عشر من ديسمبر باغتيال الشيخ في حوران ،وبعض مرافقيه، وبينهم اثنان من إخوته
وقد تعرض رحمه الله إلى محاولات اغتيال متكررة بشتى الوسائل وكان آخرها منذ شهرين في مدينة جاسم مسقط رأسه

وهذه أبيات رثاه بها أحد محبيه :

إلى روح الشيخ المجاهد القاضي #أسامة_اليتيم

سيبقـى كـلُّ جُرحٍ فيكَ بدراً .... يضيءُ الدّربَ للجيلِ الهُمامِ

و تبقى في خواطرنا يتيماً .... و لا كأســامةٍ بينَ الأسامي

لأنّكَ واضـحٌ شهــمٌ كريـــمٌ .... فقد غيظتْ خفافيشُ الظلامِ

سيُقتَلُ قــاتلٌ و تظلُّ حيّــاً .... و دارُ العدلِ تشرقُ في الأنامِ

و ليس طريقُ أهلِ الحقِّ ورداً .... و هذا منهجُ الرّسُلِ الكرامِ

و يُختَمُ للطغاةِ بشرِّ عُقبى .... و ترقى أنتَ يا مسكَ الختامِ

فنسأل الله أن يتغمده برحمته ويسكنه فسيح جناته وأن يتقبله في عباده الصالحين .