خاطرة جميلة حول الثورة السورية

الشيخ أحمد محمد نجيب رئيس الهيئة القضائية في أحرار الشام
الأحد 20 جمادى الثانية 1438هـ - 19 مارس 2017مـ  09:48
أصبحنا نسمع في ثورتنا بمصطلحات غريبة عجيبة:
لا نعلم في الساحة أعلم من فلان - فلان رأس في العلم لا يضاهيه أحد - أعلم أهل الشام دون منازع - فلان ابن تيمية عصره - فلان مجدد عصره - فلان... - فلان ...
حتى خِلتَ الساحة أنك مع الرعيل الأول، لتفاجأ أن معظم هؤلاء ليس لهم شهادة شرعية، لتفاجأ أن معظمهم لا علاقة لهم بالعلوم الشرعية إلا من كتيبات قرؤوها هنا وهناك، أو أنهم أمضوا في السجن ردحا من الزمن فنالوا هذه المنزلة.
أمطروهم مدحاً، وبالغوا في الثناء عليهم، فتصدّر القوم النوازل ليس لها إلا أهل بدر، وأُقصِي أهلُ العلم ممن يشار إليهم بالبنان!
استبعاد أهل العلم الحقيقيين والأكادميين عن الساحة والتضييق عليهم لا يصب إلا في مصلحة الغلاة والطغاة والبغاة. فترقبوا يَضِلون ويُضِلون.

الشيخ: أحمد محمد نجيب
رئيس الهيئة القضائية في أحرار الشام