وفاة الشيخ العلامة فتح الله يوسف القاضي مفتي حمص.

الخميس 30 رجب 1438هـ - 27 أبريل 2017مـ  16:27
توفي صباح يوم السبت، 25 رجب 1438 الموافق ٢٠١٧/٤/٢٢م، فضيلة الشيخ العلامة المتفنن الفقيه الضليع الأزهري فتح الله بن يوسف بن أحمد الريماوي القاضي "مفتي حمص" عن عمر يناهز 91 عامًا، إثر مرض عضال.
ميلاده وشيء من سيرته العطرة:
ولد الشيخ رحمه الله في قرية "بيت ريما" -قضاء رام الله (فلسطين) عام 1926، والريماوي نسبة لقرية ريما التي وُلد بها، والقاضي نسبة لعمل أبيه الذي كان كبير منطقته.. وكان من أبرز الأعلام الدينية في سوريا في عهد "آل الأسد"، وقد التزم الصمت تجاه الثورة السورية، ولم يصدر عنه أي موقف مؤيد، أو معارِض لِما يجري في سوريا عامة، وحمص خاصة، حيث عاش فيها 67 عامًا.
حصل رحمه الله على شهادة المدرسة الأحمدية الشرعية في رام الله، ورحل إلى الأزهر الشريف عام 1942، حيث حصل على شهادة أصول الدين عام النكبة (1948)، وأكمل دراسته في كلية التربية في الأزهر، وتخرَّج منها عام 1950.
رحل أهله إلى ريف حماة بعد نكبة فلسطين، فرحل إليهم بعد تخرجه من الأزهر الشريف.
وفي نهاية العام 1950، تقدم لمسابقة تدريس بحمص وتعين فيها عام 1950 وبقي فيها طيلة حياته..
عمل في أمانة الإفتاء بحمص سنة 1982م ولما تُوفِّيَ مفتي حمص الشيخ: "طيب الأتاسي" كُلِّف الشيخ رحمه الله بالمنصب وكالة ليبدأ عهد جديد من مراحل العطاء..
هو أحد العشرة في لجنة مستجدات المسائل في أمانة الفتوى العامة في سوريا.
استلم -رحمه الله- رئاسة جمعية العلماء المسلمين بحمص أيضًا وأكمل نشاطه الدعوي والتعليمي.. في المساجد والمعاهد.. وله عدة أنشطة في المحافظات السورية.. 
كان متبحرًا في العلم واسِعَ الأفياءِ، أبًا وظلًّا وارفًا لطلاب العلم وكافة فئات المجتمع، محبوبًا لدى الجميع..
فرحمه الله رحمة واسعة، وأسكنه فسيح جناته.