"التحالف" يلزم ميليشيا "قسد" بإجراءات غير متوقعة شرقي الفرات ترتبط بالعملية العسكرية التركية

"التحالف" يلزم ميليشيا "قسد" بإجراءات غير متوقعة شرقي الفرات ترتبط بالعملية العسكرية التركية
الدرر الشامية:

ألزم التحالف الدولي الذي تقوده الولايات المتحدة، ميليشيات "سوريا الديمقراطية - (قسد)" بإجراء غير متوقع في المناطق الخاضعة لسيطرتها شرقي الفرات.

ونقلت وكالة "سمارت"، عن مصدر في ميليشيات "قسد"، قوله: إن "التحالف طلب إزالة الرايات والشعارات وصور زعيم "حزب العمال الكردستاني" عبد الله أوجلان من الشوارع، و"تغيير بالمؤسسات"، دون أن يوضح طبيعته.

وفي ذات السياق، أكدت مصادر عسكرية وسياسية -بحسب الوكالة- أن الجيش التركي لن يبدأ عملية عسكرية شرق نهر الفرات حسب الاجتماع الذي دار بين التحالف الدولي و"مجلس سوريا الديمقراطية"، دون أي إضافات أخرى.

وأضافت المصادر: أن التحالف يطالب بتغيير "فعلي بالقيادة العسكرية" في المناطق الخاضعة لسيطرة "الإدارة الذاتية"، رافضة إعطاء تفاصيل أخرى.

ولفت إلى أن الاجتماعات بين القياديين في "الإدارة الذاتية" تتحدث عن احتمالية قصف الجيش التركي لمواقع ميليشيات "الوحدات" الكردية في حال لم ينفذوا مطالب التحالف الدولي.

وعقدت وفود من التحالف الدولي عدة اجتماعات مع شخصيات من "الإدارة الذاتية" الكردية و"قسد" ببلدة عين عيسى شمال مدينة الرقة؛ تزامنًا مع التهديدات التركية بشن عملية عسكرية شرقي الفرات.

وشهدت المناطق الخاضعة لميليشيا "قسد" شرقي الفرات مؤخرًا قصفًا مدفعيًّا واستهدافًا بالرشاشات الثقيلة والخفيفة من قبل الجيش التركي؛ أدى لمقتل وجرح عناصر من "قسد".