كيف قرَّر "نظام الأسد" الاستفادة من ممارسات الرذيلة في حدائق دمشق؟

كيف قرَّر "نظام الأسد" الاستفادة من ممارسات الرذيلة في حدائق دمشق؟
  قراءة
الدرر الشامية:

قرَّر "نظام الأسد" الاستفادة من الممارسات غير الأخلاقية والرذيلة التي تشهدها حدائق العاصمة دمشق؛ بدلًا من العمل على مكافحتها والحد منها.

ونقلت صحيفة "الوطن" الموالية، اليوم الثلاثاء، عن مدير الحدائق في محافظة دمشق محمود مرتضى، أنه سيتم فرض غرامة مالية لمن يمارس أفعالًا غير أخلاقية في الحدائق العامة.

وأوضح "مرتضى" أنه "يتم العمل على معالجة هذا الموضوع من خلال التجهيز لتنظيم ضبوط بحق كل من يسيء استخدام الحدائق ومنها ممارسة أفعال غير اجتماعية في الحديقة بفرض غرامة بمبلغ 500 ليرة".

ولم يتطرق مدير حدائق دمشق إلى أي عقوبات أخرى سيفرضها "نظام الأسد" سوى المبالغ المالية، إلا أنه أكد "من غير المقبول فرض مشاهد لا أخلاقية على رواد الحدائق وخاصةً الأطفال".

ويرى ناشطون أن "نظام الأسد" بدأ يلعب دور القواد عن طريق تسهيل الدعارة والممارسات غير الأخلاقية في الحدائق العامة إذ فرض غرامة مالية ضعيفة لا تردع عن تلك الممارسات.

جدير بالذكر أن الحدائق العامة في دمشق أصبحت مرتعًا لبائعي المخدرات وممارسة الدعارة واستغلال الأطفال المشردين الذين ينامون فيها، وذلك في ظل حكم بشار الأسد.




تعليقات