حادثة مأساوية.. عنصر بـ"قوات الأسد" يعتدي على طفل داخل مدينة حلب بطريقة وحشية

حادثة مأساوية.. عنصر بـ"قوات الأسد" يعتدي على طفل داخل مدينة حلب بطريقة وحشية
  قراءة
الدرر الشامية:

أقدم عنصر من "قوات الأسد" بمدينة حلب، على الاعتداء بطريقة وحشية على طفل صغير داخل أحياء المدينة، ما أسفر عن إصابته بجروح خطرة نقل على إثرها إلى أحد المراكز الطبية.

وقالت "شبكة الحمدانية" الموالية: إن الطفل "إبراهيم قربلي" البالغ من العمر 10 أعوام، تعرض للضرب بشكل وحشي، أول أمس الجمعة أثناء لعبه كرة القدم داخل مدرسة حميد ناصر في حي الفردوس بحلب، ما أسفر عن إصابته بنزيف حاد.

ونقلت الصفحة عن والدة الطفل، أن أهالي الحي أخبروها بما حدث دون الكشف عن هوية الشخص الذي قام بضرب طفلها، لخوفهم منه كونه أحد سكان الحي، كما رفعت والدة الطفل شكوى لقسم شرطة الصالحين عما حدث، لكن دون أي فائدة".

من جانبها، أكدت صفحة "شباب وصبايا حلب" على "فيسبوك"، أن أحد شبيحة النظام هو المسؤول عن الحادثة، قائلة: "بوحشية كانت ومازالت عنوان الشبيحة المرتزقة الذين مازالوا يستبيحون أحياء شرقي مدينة حلب، حيث قام شبيح بالاعتداء بالضرب الوحشي على الطفل إبراهيم قربلي، فقط لأنه يلعب في باحة المدرسة".

ويعاني سكان مدينة حلب بشكل مستمر من تجاوزات قوات النظام بحقهم، وإهانتها لهم في أكثر من مناسبة، آخرها كان قبل أشهر عندما وثق أحد الناشطين اعتداء مجموعة من ميليشيا الدفاع الوطني "الشبيحة"، على عددٍ من المدنيين داخل المدينة خلال انتظارهم في طابور مزدحم للحصول على أسطوانة غاز، في ظل الأزمة الاقتصادية الخانقة التي تعصف بنظام الأسد.




تعليقات