انتشار عمليات الإجهاض في مناطق الأسد وسط تشجيع من النظام

انتشار عمليات الإجهاض في مناطق الأسد وسط تشجيع من النظام
  قراءة
الدرر الشامية:

 كشفت وسائل إعلام تابعة لنظام الأسد انتشارًًا كبيرًا لعمليات الإجهاض وترقيع غشاء البكارة الناتجة عن علاقات غير شرعية، في ظل الانحلال الأخلاقي والفساد الذي يشجع عليه النظام والميليشيات الموالية لها.
 
 وأفادت جريدة "الوطن" الموالية للنظام نقلًا عن نقيب الأطباء في دمشق يوسف أسعد أن انتشار عمليات الإجهاض الجنائي وعمليات ترقيع غشاء البكارة لدى الفتيات ازدادت خلال الفترة الأخيرة، لافتًا إلى عدم وجود نسبة معينة عن عمليات الإجهاض الجنائي والترقيع لعدم وجود ثقافة الشكوى.

وبالرغم من تجريم الشرع والقانون لعمليات الإجهاض وترقيع غشاء البكارة للفتيات فإن نقيب أطباء دمشق دعا لأن تكون مثل هذه العمليات سرّية بين الطبيب والفتاة للحفاظ على سمعتها، لأن بعض المجتمعات تربط موضوع الشرف بهذا الغشاء، لذلك قد تقوم الفتاة التي تورطت أو غُرر فيها بهذه العملية لحماية نفسها من القتل حسب زعمه، مشددًا على عدم تجريم الطبيب أو اتخاذ أي إجراء بحقه عندما يقوم بعمليات ترقيع غشاء البكارة، في دعوة علنية منه لانتشار الانحلال الأخلاقي والدعارة.

من جانبه مدير مشفى التوليد الجامعي في دمشق بشار الكردي قال في تصريحات نقلتها جريدة الوطن الموالية للنظام:" إن انتشار هذه العمليات يقل في المشافي العامة و الخاصة، على حين يكثر في العيادات الخاصة" لافتًا إلى أن كلَّ الأطباء الذين يقومون بهذه العمليات إنما يقومون بها على مسؤوليتهم الخاصة، لكونها مخالفة للأنظمة والقوانين، معتبرًا أن متابعة هذه القضايا تعود إلى وزارة الصحة.

وأشار الكردي إلى وجود أطباء يستثمرون آلام الناس وأخطاءهم لإقامة تجارة، مؤكدًا عدم وجود آلية لضبط هؤلاء الأطباء، لكون الموضوع يتم بشكل سري، لافتًا إلى أنه ضد العقوبات لأن هذه العمليات هي نتاج مجتمع ويجب أن تتم معالجة المشكلة من أساسها، مضيفًا الطبيب الذي يتم كشفه اليوم سيتم كشف الكثير غيره من الأطباء والقابلات غدًا.

وتشهد مناطق سيطرة نظام الأسد انتشارًا لشبكات الدعارة المنظمة التي تشرف عليها الأفرع الأمنية، في محاولة لنشر ثقافة الانحلال الأخلاقي في المجتمع السوري المحافظ، كما تسعى الميليشيات الإيرانية لنشر ثقافتها المتمثلة بزواج المتعة في مناطق سيطرتها في محاولة لزعزعة بنية المجتمع والترويج للدعارة بغطاء ديني.




تعليقات