فيصل القاسم يكشف مفاجأة عن حجم ثروة "بشار الأسد"

فيصل القاسم يكشف معلومة مثيرة عن حجم ثروة "بشار الأسد"
  قراءة
الدرر الشامية:

كشف الإعلامي السوري فيصل القاسم اليوم الخميس معلومة مثيرة عن حجم ثروة رئيس النظام بشار الأسد.

وقال القاسم في سلسلة تغريدات عبر حسابه تويتر: إن ثروة بشار الأسد تكفي لإعادة إعمار سوريا مطالبًا الدول العربية والغربية بعدم دفع أي أموال للنظام.

وكتب القاسم في تغريدته: "أي دولة عربية أو غير عربية تريد أن تدفع قرشًا واحدًا لإعادة الإعمار في سوريا يجب أن تحتفظ بأموالها لنفسها"، مضيفًا "سويا لا تحتاج أموالًا من الخارج..فقط نصف ثروة بشار الأسد وعائلته كفيلة بإعادة إعمار سوريا وحتى العراق..معلومات وليس تحليلات

وقال في تغريدة أخرى: "حسب معلوماتي المؤكدة لا تحتاج سوريا دولارًا واحدًا من الخارج لإعادة إعمارها، نصف ثروة بشار الأسد في الخارج فقط تكفي لإعادة إعمار سوريا وإطعام شعبها لعقود".

وكان موقع "INVESTOPEDIA" المتخصص بالمحتويات المالية نشر تقريرًا بعد الثورة السورية بعام واحد أكد فيه أن ثروة عائلة الأسد (السيولات والودائع والأصول الثابتة) تصل إلى 122 مليار دولار، وهو مبلغ يساوي أكثر من ضعفي الناتج الإجمالي المحلي لسوريا لعامين متتاليين.

ففي عام 2010 بلغ الناتج الإجمالي المحلي نحو 60 مليار دولار فقط، في حين أن ثروة "رئيس" هذا البلد تبلغ ضعفي هذا الرقم!.

وفي الوقت الذي يمتلك فيه رئيس النظام كل هذه الثروة تجد السوريين يبحثون عن فرصة عمل، وإذا وجدوها لا يكفيهم دخلها لمدة أسبوع، وتجد بعضهم يبحث في صناديق القمامة عما يسد رمقهم، بحسب تقارير إعلامية.




تعليقات