ظاهرة مرعبة في الكويت.. رمي جثث في الشارع وتحرك عاجل للأجهزة الأمنية

ظاهرة مرعبة في الكويت.. رمي جثث في الشارع وتحرك عاجل للأجهزة الأمنية
  قراءة
الدرر الشامية:

كشف مصدر أمني كويتي، عن ظاهرة مرعبة في البلاد، تتمثل في رمي جثث شباب متوفين بالشوارع وبجوار المستشفيات، بسبب انتشار تعاطي المخدرات.

ونقلت صحيفة "القبس" الكويتية، عن المصدر، أن الجرعات الزائدة من المواد المخدرة قتلت 35 كويتيًا و40 وافدًا من جنسيات مختلفة، منذ بداية العام الجاري وحتى أول من أمس.

وحذر المصدر الأمني في وزارة الداخلية، من تكرار ظاهرة رمي جثث لشباب متوفين بجرعات زائدة من السموم في الشارع أو في محيط المستشفيات.

وأشار إلى أن مادة المورفين هي المتسبب الأكبر في وفاة المتعاطين للجرعات الزائدة من المواد المخدرة؛ حيث تسببت في مقتل نحو 30 مواطنًا ومقيمًا.

وأضاف المصدر: أن تعاطي مادة "البنزودايزبين المهدئة" جاء في المرتبة الثانية من حيث عدد الضحايا، بينما احتل "الكيميكال" المرتبة الثالثة، و"الشبو" المرتبة الرابعة، و"الحشيش" المرتبة الخامسة.

وختم المصدر بأن انتشار المخدرات المغشوشة أصبح ظاهرة خطيرة في البلاد، موضحًا أن الفئة العمرية بين 23 و35 عامًا هي الأكثر تسجيلًا لحالات الوفاة الناتجة عن تعاطي جرعة مخدرات زائدة، وتلتها الفئة بين 36 إلى 50 عامًا.




تعليقات