روسيا ترتكب مجزرة مروعة داخل بلدة كفرومة جنوب إدلب

روسيا ترتكب مجزرة مروعة داخل بلدة كفرومة جنوب إدلب
الدرر الشامية:

ارتكبت الطائرات الروسية، اليوم الأحد، مجزرة مروعة، داخل بلدة كفرومة في ريف إدلب الجنوبي، عقب استهداف أحد الأحياء السكنية بعدة غارات جوية.

وقال مراسل شبكة الدرر الشامية في إدلب، إن 6 مدنيين قتلوا وأصيب 7 آخرون بجروح، بينهم حالات بتر، جراء استهداف البلدة بعدة غارات جوية شديدة الانفجار.

وأضاف المراسل، أن القصف استهدف أحد الملاجئ داخل البلدة، الأمر الذي يفسر كثرة عدد القتلى والجرحى، مؤكدًا أن معظم الضحايا من المدنيين، حيث عملت طائرة استطلاع على رصد المكان المستهدف، في محاولة لإعاقة عمليات الإنقاذ.

في الأثناء، كثفت الطائرات الروسية من قصفها على عدة مدن وقرى في ريف إدلب الجنوبي، بالتزامن مع قصف مدفعي مكثف، ما أسفر عن دمار واسع لحق بالممتلكات العامة والخاصة، دون ورود أنباء عن إصابات.

بالتزامن مع ذلك استهدفت طائرات النظام الحربية والمروحية بعدة براميل متفجرة محور الكبينة شمال اللاذقية، دون ورود أنباء عن إصابات.

يذكر أن التصعيد العسكرية المتمثل في القصف الجوي من قِبَل نظام الأسد وروسيا، مستمرٌ على المناطق المحررة شمال غرب سوريا، منذ نحو 6 أشهر وحتى الآن، ما أسفر عن مقتل أكثر من 1550 مدنيًّا ونزوح أكثر من 900 ألف آخرين من مناطق الاستهداف، بحسب فرق الإحصاء المحلية.