روسيا تتهم "قسد" بالتراجع عن التفاوض مع نظام الأسد على خلفية هذا القرار

روسيا تتهم "قسد" بالتراجع عن التفاوض مع نظام الأسد على خلفية هذا القرار
  قراءة
الدرر الشامية:

اتهم وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف، اليوم الثلاثاء، ميليشيا "سوريا الديمقراطية (قسد)" بالتراجع عن التفاوض مع نظام الأسد، عقب إعلان الولايات المتحدة الأمريكية عن إبقاء المئات من جنودها في سوريا.

وقال "لافروف" في تصريحات صحفية، نقلتها وكالة "تاس" الروسية، إنه يجب على الميليشيات الكردية أن تكون ثابتة في موقفها من أجل المشاركة في الحوار السياسي حول سوريا.

وأضاف "لافروف" أن روسيا عرضت على "الإدارة الذاتية" منذ البداية بدء حوار مع نظام الأسد، لكنها كانت غير مهتمة، لاعتقادها أن دعم الولايات المتحدة الأمريكية سيكون دائمًا، وعندما قررت أمريكا الانسحاب من المنطقة، طلبت "قسد" من روسيا المساعدة في بدء الحوار.

وتابع: "إلا أنه عقب إعلان أمريكا إبقاء عدد من القوات في المنطقة للحفاظ على آبار النفط، فقدت الميليشيات الكردية الاهتمام مرة أخرى بالحوار مع نظام الأسد".

وشدد "لافروف" خلال تصريحاته على أن روسيا لا يمكنها اتخاذ قرار بشأن العملية السياسية في سوريا، دون أخذ مصالح الأكراد وجميع الجماعات العرقية في سوريا بعين الاعتبار، على حد وصفه.

وكانت مديرة الهيئة التنفيذية لـ مجلس سوريا الديمقراطية "مسد"، إلهام أحمد، قالت أمس إن الولايات المتحدة بإعلان انسحابها من سوريا شجعت "قسد" على التفاوض مع نظام الأسد، مؤكدةً أنهم يسعون إلى انتزاع الاعتراف الرسمي بالإدارة الذاتية من حكومة النظام وتضمينها في دستور البلاد".

يذكر أن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، أعلن قبل نحو أسبوعين عن بقاء عشرات القوات الأمريكية في سوريا، بهدف تأمين آبار النفط، تمهيدًا لإعادة تشغيلها واستثمارها لصالح "قسد"، على حد زعمه.




تعليقات