تركيا تفجر مفاجأة مدوية بشأن الشخصية التي كشفت موقع "البغدادي" في إدلب

تركيا تفجر مفاجأة مدوية بشأن الشخصية التي كشفت موقع "البغدادي" في إدلب
  قراءة
الدرر الشامية:

فجرت الحكومة التركية اليوم الاثنين مفاجأة مدوية بشأن الشخصية التي كشفت موقع زعيم تنظيم الدولة السابق أبو بكر البغدادي في إدلب شمال غرب سوريا.

ونقلت وكالة "الأناضول" للأنباء عن وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو قوله، إن "تركيا ألقت القبض سابقًا على إسماعيل العيثاوي، وهو أحد أكثر المقربين من زعيم التنظيم السابق "البغدادي".

وأضاف "أوغلو" أن بلاده سلمت العيثاوي إلى العراق، مؤكدًا أنه هو من كشف عن موقع اختباء البغدادي في محافظة إدلب شمال غرب سوريا.

وكان مسؤول عراقي أكد في وقت سابق على أن العيثاوي قدم معلومات قيمة ساعدت فريق الوكالات الأمنية المتعددة في العراق على إكمال الأجزاء المفقودة من أحجية تحركات البغدادي والأماكن التي كان يختبئ فيها"، مضيفًا "أعطانا العيثاوي تفاصيل عن خمسة رجال، هو منهم، كانوا يقابلون البغدادي داخل سوريا والمواقع المختلفة التي استخدموها".

من جانبه أعلن الناطق الرسمي لمجلس القضاء الأعلى العراقي، القاضي عبد الستار بيرقدار، عبر بيان العام الماضي، أن "محكمة جنايات الكرخ أنهت النظر في قضايا إسماعيل العيثاوي"، حيث أكدت أنه شغل مناصب عديدة في تنظيم الدولة، منها مسؤول لجنة الإفتاء وعضو في اللجنة المفوضة والمكلف بوضع مناهج دراسية للتنظيم".

يشار إلى أن "بيرقدار" أوضح حينها أن "العيثاوي" هرب إلى سوريا وعمل في العلاقات العشائرية ومن ثم هرب إلى تركيا بعد أن خسر التنظيم معظم مناطق نفوذه، مشيرًا إلى أن جنايات الكرخ أصدرت حكمها بالإعدام شنقا بحق المدان وفقا لأحكام المادة الرابعة /1 من قانون مكافحة الإرهاب العراقي.




تعليقات