صحيفة تفجر مفاجأة صادمة بشأن ما حدث بجثة المعتقل السعودي الشيخ فهد القاضي

صحيفة تفجر مفاجأة صادمة بشأن ما حدث بجثة المعتقل السعودي الشيخ فهد القاضي
  قراءة
الدرر الشامية:

فجرت صحيفة "العربي الجديد"، مفاجأة صادمة، بشأن ما حدث مع جثة المعتقل السعودي الشيخ فهد القاضي، والذي اعتقل في حملة أطلقها ولي العهد السعودي محمد بن سلمان.

ونقلت الصحيفة، عن مصادر سعودية، أن الشيخ فهد القاضي، أحد رموز تيار الصحوة الديني، توفي في السجن نتيجة الإهمال الطبي في 12 نوفمبر/ تشرين الثاني.

وقال المصادر: إنها حصلت على معلومات تؤكد أن "الشيخ فهد القاضي، تم نقله للمستشفى، وهو في حالة موت دماغي، ورغم ذلك تم تقييد قدمه بالسرير منذ دخوله وحتى تسليم جثته".

وأضاف المصادر السعودية: "تأكد لنا أنه توفي ليل الثلاثاء 12 نوفمبر/ تشرين الثاني، وتُرك على سرير المستشفى حتى عصر الأربعاء، لحين صدور موافقة خاصة من الديوان الملكي بتسليم جثته".

وشاركت حشود كبيرة في تشييع "القاضي" في مسجد الراجحي وسط العاصمة الرياض، حيث يعد "القاضي" رجل دينٍ وباحثًا شرعيًّا، عمل في مجال التعليم والتدريس.

كما عمل كمحتسب في هيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر، وأحد أبرز الرموز الروحيين لتيار الصحوة، واعتقل في عام 2016، نتيجة نصيحة وجهها إلى الديوان الملكي وحكم عليه بالسجن 6 سنوات.

جدير بالذكر، أن "عائلة القاضي" التي لديها نفوذ كبير في منطقة القصيم، أحد أكبر معاقل السلفية السعودية، اتهمت السلطات السعودية بالإهمال والتسبب بوفاة ابنها.




تعليقات