الحرس الإيراني يرفع رواتب السوريين في صفوفه خوفًا من تمردهم

 الحرس الإيراني يرفع رواتب السوريين في صفوفه خوفاً من تمردهم
  قراءة
الدرر الشامية:

قام الحرس الثوري الإيراني يوم أمس الأربعاء، برفع رواتب العناصر السوريين في الميليشيات التابعة له في سوريا خوفًا من تمردهم بسبب التميز بالرواتب مع باقي العناصر من غير السوريين.

وبحسب " جرف نيوز" فإن زيادة الرواتب بمقدار (15) ألف ليرة تأتي في محاولة من الحرس الثوري تخفيف حالة التذمر في أوساط عناصره السوريين من التمييز بينهم وبين العناصر غير السوريين الذين يتقاضون رواتبهم بالدولار، بمتوسط (400-500) دولار للعنصر.

وكان الحرس الإيراني، طرد عشرات العناصر من محافظات سورية مختلفة يقاتلون في صفوف ميليشيا "فاطميون" إثر احتجاجهم على راتبهم الشهري الذي يبلغ بعد الزيادة "75" ألف ليرة سورية حوالي 80 دولار أمريكي.

كما هدد قادة الميليشيات الإيرانية المنتشرة في ريف دير الزور بطرد أي عنصريعترض أو يتذمر من الراتب البخس الذي يتقاضاه، وتسليمه للشرطة العسكرية التابعة لجيش الأسد، في حال كان مطلوبًا للخدمة الإجبارية أو خدمة الاحتياط.

يشار إلى أن ميليشيا الحرس الثوري الإيراني قامت قبل أيام بافتتاح معسكراً تدريبي جديد قرب قرية عياش في الأطراف الغربية لمدينة ديرالزور.

وتسيطر الميليشيات الإيرانية على مدن البوكمال والميادين وشرق دير الزور بشكل كامل ولا تقتصر تلك الهيمنة على الجانب العسكري فقط بل تتعداه إلى المجال الثقافي والإداري، إلى جانب تحكمها بقرارات مؤسسات الأسد في المدينة وخاصة مؤسستي القضاء والتعليم، كما قوم بنشاطات مكثفة لتشييع أبناء المنطقة وخاصة الأطفال والشباب.











تعليقات