الاتحاد الأوربي يزف بشرى سارة لطالبي اللجوء حول العالم

الاتحاد الأوربي يزف بشرى سارة لطالبي اللجوء حول العالم
  قراءة
الدرر الشامية:

زف الاتحاد الأوروبي اليوم الأربعاء بشرى سارة لطالبي اللجوء حول العالم، لاسيما اللاجئين السوريين المقيمين في تركيا، والذي يحاول الآلاف منهم الوصول إلى القارة العجوز بشكل دائم.

ونقلت وكالة "الأناضول" للأنباء عن مفوضية الاتحاد الأوروبي قولها إن الاتحاد سيقدّم دعمًا ماليًّا للدول الأعضاء التي توافق على توطين اللاجئين خلال عام 2020.

وأضافت المفوضية عبر بيان رسمي أن هذا القرار تم اتُّخاذه خلال المنتدى العالمي للاجئين في مدينة سويسرا، مؤكدةً أن القرار يهدف إلى توطين 30 ألف لاجئ في الدول الأعضاء خلال العام القادم، لافتةً إلى أن الأولوية ستكون للاجئين من تركيا ولبنان والأردن.

ولم توضح المفوضية بحسب الوكالة قيمة الدعم المالي الذي ستقدمه، إلا أنه من المتوقع أن تحصل دول الاتحاد الأوروبي على 10 آلاف يورو من ميزانية الاتحاد مقابل كل لاجئ توافق على توطينه.

يذكر أن كندا سبقت الاتحاد الأوربي في قرار توطين اللاجئين، حيث أعلن رئيس وزرائها جوستان تريدو، عن أن حكومته تنوي العمل على استقطاب نحو مليون لاجئ خلال العامين القادمين في خطوة تهدف لزيادة مستويات الهجرة إلى البلاد.




تعليقات