فيصل القاسم يوجه رسالة نارية إلى أردوغان ومهاتير محمد في قمة كوالالمبور

فيصل القاسم يوجه رسالة نارية إلى أردوغان ومهاتير محمد
  قراءة
الدرر الشامية:

وجه الكاتب والإعلامي السوري فيصل القاسم اليوم الخميس رسالة نارية لرئيس وزراء ماليزيا مهاتير محمد والرئيس رجب طيب أردوغان بمناسبة مشاركة إيران في قمة كوالالمبور.

وقال القاسم في تغريدة عبر حسابه تويتر: "رسالة إلى رئيس وزراء ماليزيا ورئيس تركيا: هل شاهدتما ماذا فعل الغزاة الإيرانيون في العراق واليمن وسوريا ولبنان قبل أن تدعوا الرئيس الايراني للمشاركة في قمة إسلامية للنهوض بالعالم الإسلامي؟".

ووجه القاسم في تغريدة أخرى سؤالًا لمهاتير محمد وأردوغان "هل تعتقدان أنكما تستطيعان النهوض بالعالم الإسلامي بالتعاون مع النظام الإيراني الذي يحتل أربع عواصم عربية ويقتل السوريين والعراقيين واللبنانيين واليمنيين وينهب ثرواتهم ويعيد بلادهم للقرون الوسطى؟".

وأثار مشاركة إيران في القمة الإسلامية المصغرة في كوالالمبور والتي انطلقت صباح اليوم استياء واسعًا من الكتاب والإعلاميين والنشطاء على مواقع التواصل الاجتماعي.

وفي هذا السياق علق الصحفي السوري أحمد زيدان قائلًا: "تخيلوا مشاركة إيران في قمة تسعى لاستعادة أمجاد الحضارة الإسلامية؟! بعد تدميرها لثلاث عواصم حضارية للأمة بغداد ودمشق وصنعاء ".

وكان رئيس الوزراء الماليزي، أعلن في 22 نوفمبر/تشرين الثاني الماضي، أن بلده سيستضيف قمة إسلامية مصغرة، تضم 4 دول، بالإضافة لماليزيا، هي تركيا، قطر، باكستان، إندونيسيا.

وقال مهاتير في افتتاح القمة إنه لا يريد الحديث عن الدين، ولكن عن شؤون المسلمين في العالم الإسلامي، وذلك في ظل المآسي والأزمات التي تعيشها الأمة الإسلامية، وذكر منها أزمات اللجوء والحروب الداخلية وفشل الحكومات واحتلال الأرض وظاهرة الإسلامفوبيا.

ويشارك في القمة كل من أمير قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني، والرئيس التركي رجب طيب أردوغان، والرئيس الإيراني حسن روحاني، ومسؤولون من دول إسلامية أخرى.




تعليقات