اندلاع أول شرارة حقيقية للحرب.. "أردوغان" يصدم "السيسي" و"بن زايد" بقرار عسكري

اندلاع أول شرارة حقيقة للحرب.. "أردوغان" يصدم "السيسي" و"بن زايد" بقرار عسكري
  قراءة
الدرر الشامية:

صَدمَ الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، ولي عهد أبوظبي محمد بن زايد، وحليفه رئيس النظام المصري، عبد الفتاح السيسي، بقرار عسكري مفاجئ في التوقيت.

وأكد "أردوغان" في مقابلة تلفزيونية، مساء اليوم الأحد، -بحسب وكالة "الأناضول" التركية-، أن الجنود الأتراك بدؤوا يتوجهون إلى ليبيا بشكل تدريجي.

وتأتي تصريحات "أردوغان" بعد موافقة البرلمان التركي على تفويض بإرسال قوات عسكرية إلى ليبيا، لدعم حكومة الوفاق الوطني المعترف بها دوليًّا.

ويرى مراقبون، أن سرعة التحرك العسكري التركي، يعد صدمة لـ"بن زايد" و"السيسي"، لا سيما وأن الإمارات تدفع مصر إلى الحرب بشكل مباشر ضد الأتراك، على أن تكون الممول العسكري.

وصعّدت الإمارات ومصر اليومين الماضيين عملياتهما العسكرية الجوية ضد المواقع العسكرية التابعة لحكومة الوفاق، في محاولة لحسم المعركة قبل وصول الجيش التركي إلى ليبيا.

وبحسب محللين، فإن "السيسي" سيورط الجيش المصري في مستنقع الحرب، رغم أن مصر تنازلت عن الغاز في المتوسط لصالح إسرائيل واليونان؛ مؤكدين أن قائد الانقلاب المصري يهدف لوأد الثورة الليبية فقط.

وتدعم مصر والإمارات والسعودية والبحرين بقوة الجنرال الليبي الانقلابي خليفة حفتر، ضد الحكومة الشرعية، إلا أن التدخل التركي قلب الطاولة وخلط الأوراق.












تعليقات