ليس سارقًا.. الكشف عن القصة الحقيقية وراء اقتحام منزل المغنية اللبنانية نانسي عجرم

ليس سارقًا.. الكشف عن القصة الحقيقة وراء اقتحام منزل المغنية اللبنانية نانسي عجرم
  قراءة
الدرر الشامية:

بدأت تتكشف القصة الحقيقية وراء مقتل شاب سوري، داخل منزل المغنية اللبنانية نانسي عجرم، أمس الأحد، ليتضح أنه ليس سارقًا إنما يعمل داخل (الفيلا) كـ "فني زراعة".

وبالعودة إلى بداية القصة، أقدم زوج "عجرم" الدكتور فادي الهاشم، بقتل الشاب السوري المغدور محمد حسن الموسى، مواليد عام 1989 من قرية بسقلا بريف إدلب الجنوبي، متهمًا اياه بسرقة منزله وترويع بناته.

وقالت مصادر مطلعة إن المغدور يعمل ضمن "فيلا" نانسي عجرم، كـ "فني زراعة" في حديقتها، على عكس ما أشيع بأنه دخلها خلسة بداعي السرقة.

وأضافت المصادر، أن فيلا "عجرم" محصنة ويستحيل التسلل إليها كونها محاطة بعدد كبير من الحراس وأجهزة المراقبة.

وأوضحت المصادر، أن المغدور له حقوق مالية متراكمة يرفض المشرف على الفيلا إعطاءه إياها، الأمر الذي أجبره على محاولة أخذ مستحقاته بالقوة مستخدمًا مسدسًا صوتيًا "خلبيًّا" كون القانون اللبناني لا ينصفه لأنه سوري الجنسية.

ونوهت المصادر أن الإعلام اللبناني لم ينشر باقي الفيديوهات التي وثقتها كاميرات المراقبة وتوضح تفاصيل حوار الشاب مع الحرس الذين يعرفونه جيدًا وحواره الكامل مع زوج نانسي ومطالبته بحقوقه.

يذكر أن وسائل إعلام لبنانية، ادّعت أن شخصًا سوريًّا دخل ملثمًا في محاولة لسرقة فيلا المغنية نانسي عجرم، في نيو سهيلة – كسروان (محافظة جبل لبنان)، لكنه فوجىء بزوجها الدكتور فادي الهاشم، الذي أرداه قتيلًا على الفور.








تعليقات