"الفرقة الرابعة" ترتكب مجزرة في دير الزور.. وعبوة ناسفة تقمع مظاهرة ضد "قسد"

"الفرقة الرابعة" ترتكب مجزرة في دير الزور.. وعبوة ناسفة تقمع مظاهرة ضد "قسد"
  قراءة
الدرر الشامية:

شهدت محافظة دير الزور، مجزرة مروعة راح ضحيتها العديد من المدنيين ارتكبتها "الفرقة الرابعة"، فيما انفجرت عبوة ناسفة بمظاهرة خرجت ضد ميليشيات "سوريا الديمقراطية (قسد)".

وقالت مصادر محلية، إن الأهالي في بلدة "عياش" بريف محافظة دير الزور عثروا صباح اليوم على 7 جثث تعود إلى شباب ورجال يعملون برعي الأغنام من البلدة، بحسب موقع "جسر".

وأكدت أن الضحايا كانوا في منطقة "الطرفاوي" جنوب بادية "عياش"؛ حيث قدمت إليهم عدة سيارات دفع رباعي تتبع للفرقة الرابعة بقوات الأسد، وقاموا بقتل كل من تمكنوا من إلقاء القبض عليه بعدما سرقت أغنامهم.

وفي سياق متصل، قُتل شخصان وجرح آخرون، إثر انفجار عبوة ناسفة أثناء مرور مظاهرة الأهالي على جسر مدينة البصيرة شرقي دير الزور، طالبت بالإفراج عن شخص يدعى "غازي عبدالحسين" من سجون ميليشيات "قسد".

وعملت قوات "الأساييش" التابعة لميليشيات "قسد" بعد الانفجار على تطويق مدينة البصيرة، وأجبرت الأهالي على فض التظاهرة والتزام بيوتهم.

وكانت ميليشيا "قسد" أطلقت النار على مظاهرة خرجت ضدها في قرية الكبر غرب مدينة دير الزور، أول أمس الأحد، ما أدى إلى مقتل طفل وجرح آخرين.
 
وتواجه قوات الأسد والميليشيات الإيرانية في المنطقة حالة رفض شعبي حيث خرجت خلال الفترة الماضية عدة مظاهرات حاشدة في منطقة الصالحية بريف دير الزور الشمالي، طالبت بطرد قوات الأسد والميليشيات الإيرانية من شرق الفرات.








تعليقات