منذ الإطاحة بـ"البشير".. أول تمرد عسكري في السودان يقوده عناصر مخابراتية

منذ الإطاحة بـ"البشير".. أول تمرد عسكري في السودان يقوده عناصر مخابراتية
  قراءة
الدرر الشامية:

شهد السودان، اليوم الثلاثاء، أول تمرد عسكري منذ الإطاحة بنظام الرئيس السابق عمر البشير، وذلك داخل جهاز المخابرات العامة.

ونقلت وكالة أنباء "الأناضول" التركية، عن مصدر بالجيش السوداني بأن جنودًا من هيئة العمليات التابعة لجهاز المخابرات العامة بالعاصمة الخرطوم أطلقوا النار بكثافة في الهواء؛ احتجاجًا على عدم تسلم عدد منهم حقوق نهاية الخدمة كاملة.

وأضاف المصدر: إن "جنود هيئة العمليات تم تخييرهم في وقت سابق بين الانضمام إلى هيئة الاستخبارات في الجيش أو الدعم السريع، أو الإحالة إلى التقاعد".

وأضاف: أن "الغالبية العظمى من هذه القوات فضّلت الإحالة إلى التقاعد والحصول على حقوق نهاية الخدمة"، مبينًا أن "عددًا قليلًا جدًا من جنود الهيئة استلموا حقوقهم".

وأردف المصدر، بأن "الموجودين في المعسكرات في الرياض وكافوري وسوبا (مقار تابعة لهيئة العمليات بالخرطوم) قاموا بإطلاق النار في الهواء بكثافة، وقالوا إنهم لن يستلموا حقوقهم؛ لأنها ضعيفة، وطالبوا بالمبلغ كاملًا".

ودوي أصوات الرصاص والمدفعية الخفيفة في معسكرات "الرياض" و"كافوري" و"سوبا" لقوات هيئة العمليات بجهاز الأمن والمخابرات؛ احتجاجًا على ضعف حقوق نهاية الخدمة، بعد صدور قرار بحل هيئة العمليات، بحسب شهود عيان.

وكانت السلطات السودانية، غيّرت تسمية هيئة العمليات -البالغ تعدادها 13 ألف مقاتل- وطلبت منها الالتحاق بقوات الدعم السريع، غير أنها رفضت هذا الخيار.











تعليقات