لبنان.. 400 جريح في صدامات بين المتظاهرين والأمن

 لبنان.. 400 جريح في صدامات بين المتظاهرين والأمن
  قراءة
الدرر الشامية:

تصاعدت وتيرة الاحتجاجات في لبنان بصورة غير مسبوقة، اليومين الماضيين، وتحوّلت ساحات التظاهرات إلى ساحات حرب وكر وفر بين المتظاهرين ومواجهات مع الأمن خلَّفت وراءها مئات الجرحى.

جُرح نحو 400 شخص، إثر مواجهات بين متظاهرين وقوات الأمن بمحيط البرلمان وساحة الشهداء في بيروت، مساء السبت، وذلك في أعنف يوم منذ بدء الحركة الاحتجاجية، وفق حصيلة جديدة.

وأفادت أرقامٌ للصليب الأحمر اللبناني والدفاع المدني، أن 377 شخصًا تمَّت معالجتهم في المكان، وبعضهم نُقل إلى المستشفيات في أعقاب الصدامات.

وقال مسعفون لبنانيون، إنهم عالجوا أكثر من 300 مصاب أثناء اشتباكات دامت لساعات بين قوات الأمن ومحتجين بوسط بيروت، مساء أمس السبت.

ويعد هذا أعلى عدد للمصابين في بعض أسوأ أعمال العنف، منذ بدء الاحتجاجات التي اتسمت بالسلمية إلى حد بعيد في أكتوبر (تشرين الأول)، ومع انغماس لبنان بدرجة أكبر في أسوأ أزماته الاقتصادية منذ عشرات السنين، يتنامى الغضب من النخبة الحاكمة التي تهيمن على البلاد منذ انتهاء الحرب الأهلية التي دارت رحاها من عام 1975 إلى عام 1990، كما نقلت وكالة "رويترز".

وقال الصليب الأحمر اللبناني إنه عالج 220 شخصًا أصيبوا من الجانبين، مساء السبت، ونقل 80 منهم إلى مستشفى، وقال الدفاع المدني إنه ساعد 114 شخصًا آخرين.

وغطى الدخان حيًّا تجاريًّا بالعاصمة، في حين أطلقت قوات الأمن الغاز المسيل للدموع وأطلقت مدافع المياه، وطاردت قوات شرطة مكافحة الشغب رجالًا ونساءً قرب البرلمان اللبناني في ساعة متأخرة من الليل.

وألقى متظاهرون ملثمون الحجارة والحواجز الحديدية، وقطعوا أفرع الأشجار ونزعوا لافتات الشوارع وألقوا بها على أفراد شرطة مكافحة الشغب.

وأطلقت قوات الأمن الغاز المسيل للدموع ومدافع المياه وهي تطارد المحتجين، الذين تسلحوا بأفرع الأشجار واللافتات المرورية في حي تجاري قرب مبنى البرلمان اللبناني.

وملأ المتظاهرون الشوارع مجددًا خلال الأيام الماضية بعد هدوء في الاحتجاجات، التي غلبت عليها السلمية وانتشرت في أنحاء البلاد، منذ أكتوبر(تشرين الأول)، بسبب الأوضاع الاقتصادية الصعبة التي يعيشها اللبنانيون.

وتفاقمت الأزمة الاقتصادية، فخسرت الليرة اللبنانية نحو نصف قيمتها ودفع نقص الدولار الأسعار للارتفاع، وانهارت الثقة في القطاع المصرفي.

ولم يتمكّن الساسة من تشكيل حكومة جديدة أو وضع خطة لإنقاذ البلاد منذ أن بدأت الاحتجاجات قبل ثلاثة أشهر، ودفعت رئيس الوزراء سعد الحريري إلى الاستقالة.

اقرأ أيضَّا:

لبنان ينتفض.. صدامات قوية مع قوات الأمن ومتظاهرون يحاولون "حرق" أنفسهم




تعليقات