مفاجأة تقلب الموازين في قضية الشاب السوري قتيل فيلا نانسي عجرم

مفاجأة تقلب الموازين في قضية الشاب السوري قتيل فيلا نانسي عجرم
  قراءة
الدرر الشامية:

كشفت تقارير إعلامية مفاجأة جديدة، في قضية مقتل الشاب السوري، داخل فيلا الفنانة اللبنانية نانسي عجرم، بطلق ناري من قِبَل زوجها.

وذكر موقع "جسر" السوري المعارض، نقلًا عن مصدر عائلي مقرب من الفنانة نانسي عجرم، أن الأخيرة عرضت على عائلة الشاب القتيل محمد حسن الموسى، خمسة آلاف دولار، الأمر الذي رفضته العائلة.

وأوضحت نفس المصادر بأن المستشفى الذي يحتفظ بجثة الشاب السوري، سبق وأن طالب العائلة بالمبلغ ذاته مقابل تسليمهم الجثمان لنقله إلى سوريا.

وأضاف أنه سيتم تشكيل لجنة ثلاثية برئاسة زاهر حجو، المدير العام للهيئة العامة للطب الشرعي في سوريا، بالإضافة إلى عضوية كل من رئيسي الطب الشرعية في دمشق وحمص.

وكان "حجو"، قد انتقد تقرير الطب الشرعي اللبناني واعتبره غير مهني، إذا أكد أنه سيطلب من القضاء السوري فحص جثة "الموسى"، الذي قتله زوج الفنانة اللبنانية نانسي عجرم في منزلها، وتشريح جسده حال اقتضى الأمر فور وصوله إلى سوريا.

ووصف "حجو" تقرير الطب الشرعي الذي صدر عن الطب الشرعي في لبنان، المتعلق بالكشف على جثة الموسى بـ"الضعيف جدًا والمخجل"، فيما أكدت العائلة رغبتها بالتعجيل بإجراءات الدفن فور وصول جثمان نجلها إلى سوريا.

وفي سياق متصل، طالبت والدة القتيل بعرض جثت نجلها على طبيب شرعي آخر، مؤكدة أن تم تعذيبه قبل قتله، فهي رأت علامات كدمات في جسده بعد الوفاة.

وكانت وسائل إعلام لبنانية أعلنت الشهر الماضي، أن لصًا اقتحم منزل نانسي عجرم في "نيو سهيلة كسروان" وأن زوجها، فادي الهاشم، تبادل معه إطلاق الرصاص وقتله على الفور.

وكشف تقرير الطب الشرعي الخاص بالحادث أن القتيل سوري الجنسية، اسمه محمد حسن الموسى، وعمره 33 عامًا، وقد أصيب بـ 17 طلقة في أماكن متفرقة من جسده.

وسبق أن أكدت والدة الشاب السوري أن الشخص الذي ظهر في الفيديو المتداول ليس ابنها، موضحة أنه شخص آخر ظهر في مشهد تمثيلي للتغطية على الجريمة الحقيقية.

وشككت والدة "موسى"، في تصريح سابق لقناة "روسيا اليوم" برواية أسرة الفنانة اللبنانية، بأن ابنها دخل إلى الفيلا بنية السرقة، مضيفة أن "الدم السوري أصبح رخيصًا".

اقرأ أيضًا

-مفاجأة جديدة في قضية السوري قتيل فيلا نانسي عجرم تتعلق بـ"هيفاء وهبي"












تعليقات