"الجبهة الوطنية" تتبنى إسقاط الطائرة المروحية غربي حلب

"الوطنية للتحرير" تتبنى اسقاط الطائرة المروحية غرب حلب
  قراءة
الدرر الشامية:

تبنت "الجبهة الوطنية للتحرير"، اليوم الجمعة، عملية إسقاط الطائرة المروحية التابعة لـ"قوات الأسد" في سماء ريف حلب الغربي، دون ذكر الآلية التي أُسقطت من خلالها.

وقالت الجبهة في بيان لها: "ردًا على المجازر التي يرتكبها الطيران المروحي والحربي بحق أهلنا المدنيين، وبسبب تعمدهم الاستهداف العشوائي بالبراميل شديدة الإنفجار للبلدات والقرى المليئة بالنساء والأطفال والمدنيين والذي نتج عنه مقتل مئات الأبرياء".

وأردف البيان: "قامت كتيبة الدفاع الجوي في الجبهة الوطنية للتحرير باستهداف طائرة مروحية لقوات النظام المجرم في أجواء ريف حلب الغربي وتمكنت من إسقاطها"، دون التطرق لكيفية إسقاطها.

وكانت القوات التركية المتمركزة شرق مدينة إدلب قد أسقطت أول مروحية لقوات الأسد بتاريخ 11 فبراير/ شباط الجاري بعد استهدافها بصاروخ مضاد للطيران محمول على الكتف، بحسب مصادر ميدانية.

وأشارت المصادر حينها إلى أن ثلاثة عناصر من طاقم المروحية قتلوا إثر الاستهداف الذي تم في سماء بلدة النيرب شرق إدلب، حيث عثر على حطامها قرب بلدة قميناس المجاورة؛ حيث تعتبر هذه هي المرة الأولى التي يستهدف فيها الجيش التركي في إدلب طائرات النظام الحربية.




تعليقات