"الجولاني" يكشف موقف "تحرير الشام" من التدخل التركي في إدلب.. ويوضح نقاطًا مهمة

"الجولاني" يكشف موقف "تحرير الشام" من التدخل التركي في إدلب ويوضح نقاط مهمة
  قراءة
الدرر الشامية:

كشف أبو محمد الجولاني، القائد العام لـ"هيئة تحرير الشام" عن موقفهم من التدخل التركي في محافظة إدلب شمال غرب سوريا، خلال لقائه مع عدد من الإعلاميين في المحافظة.

وقال "الجولاني"؛ ردًا على تساؤلات الحضور حول الأوضاع الميدانية ومستقبل المنطقة والمعارك القائمة مع الاحتلال الروسي ومرتزقة الاحتلال الايراني: إن "الرهان في المعارك والاعتماد يكون على قوتنا الداخلية مع استثمار أي فرص أخرى تصب في الصالح العام للثورة"، الأمر الذي يعتبر موافقة ضمنية لانتشار القوات التركية في المحافظة.

وأضاف "الجولاني" أن الطاقات الموجودة في المحرر كافية لصد هذا العدوان، وأوضح أن التنسيق بين الفصائل الثورية في هذه الأيام أفضل من قبل مع "حاجتنا لمزيد من تنظيم القوة العسكرية"، على حد قوله.

وأشار إلى أن هناك حاجة لزيادة الاشراف على الطاقات وتوظيفها بشكل حسن، موضحًا أن الضعف السابق في تنظيم الطاقات كان أحد الاسباب الرئيسية للتراجعات الأخيرة.

وأكد "الجولاني" في إطار رده على بعض الاتهامات التي توجه للهيئة حول اعتقالها للثوار، بأن سجون "الهيئة" لا يوجد فيها عنصر واحد من أي فصيل بسبب عدائه معهم، نافيًا في الوقت نفسه إشاعة استيلاء "هيئة تحرير الشام" على السلاح الثقيل للفصائل.

وختم "الجولاني" حديثه بالتأكيد على وجود الإرادة والعزيمة الصلبة عند الشريحة الأكبر لدى أبناء المحرر لاستمرار القتال والدفاع عن آخر معاقل الثورة السورية، متوعدًا روسيا وأذنابها بأن القادم سيحمل مزيدًا من المفاجآت لهم.




تعليقات