الكشف عن هوية طاقم المروحية التي أسقطتها "الوطنية للتحرير" غرب حلب (صور)

الكشف عن هوية طاقم المروحية التي أسقطتها "الوطنية للتحرير" غرب حلب (صور)
  قراءة
الدرر الشامية:

كشفت مصادر ميدانية، عن هوية طاقم الطائرة المروحية التابع لسلاح الجو لدى قوات الأسد، والتي تم إسقاطها ظهر اليوم، في سماء ريف حلب الغربي.

وتداول ناشطون على مواقع التواصل الاجتماعي صورًا تظهر قتلى الطائرة وأوراقهم الثبوتية التي كانوا يحملونها، ليتبين أنهم كلٌّ من النقيب الطيار طارق رياض علي، وهو من مواليد قرية المزيرعة في اللاذقية 1990م،  والنقيب الطيار بشار عيسى، والمساعد ميلاد سليمان.

وكانت "الجبهة الوطنية للتحرير" قد تبنت في بيان رسمي إسقاط المروحية، حيث جاء فيه "ردًّا على المجازر التي يرتكبها الطيران المروحي والحربي بحق أهلنا المدنيين، وبسبب تعمدهم الاستهداف العشوائي بالبراميل شديدة الانفجار للبلدات والقرى المليئة بالنساء والأطفال والمدنيين والذي نتج عنه مقتل مئات الأبرياء".

وأردفت: "قامت كتيبة الدفاع الجوي في الجبهة الوطنية للتحرير باستهداف طائرة مروحية لقوات النظام المجرم في أجواء ريف حلب الغربي وتمكنت من إسقاطها"، دون التطرق لكيفية إسقاطها.

يذكر أن هذه المروحية تعتبر الثانية من نوعها التي يتم سقاطها لنظام الأسد في أقل من أسبوع، حيث أعلنت وزارة الدفاع التركية عن سقوط مروحية هجومية لقوات الأسد كانت تحلق فوق إحدى نقاط مراقبتها شرق مدينة إدلب في الحادي عشر من الشهر الجاري، في حين تداول ناشطون حينها شريطًا مصورًا يظهر إصابتها بصاروخ محمول على الكتف.




تعليقات