طعام فاسد ومياه قليلة.. مجند في جيش الأسد يوثق معاناته في صحراء دير الزور (صورة)

طعام فاسد ومياه قليلة.. مجند في جيش الأسد يوثق معاناته في صحراء ديرالزور (صورة)
  قراءة
الدرر الشامية:

وثق عنصر من قوات حرس الحدود في جيش الأسد، معاناته خلال خدمته الإلزامية، من قلة الطعام المقدم لهم في إحدى المواقع العسكرية في صحراء دير الزور شرق البلاد.

وقال العنصر في رسالة نشرها عدد من الصفحات الموالية، والذي عرف نفسه بأنه من مرتبات حرس الحدود في منطقة البوكمال على الحدود العراقية : "الأكل قليل وسيئ بيعطونا مازوت ما بيكفي لتشغيل الببور، مدافئ ما في، لأنه المازوت قليل، وساكنين بالخيام".

وأضاف ساخرًا: "قد ما المازوت كتير الواحد بيحتار شو بيعمل فيه، بدو يطبخ ولا يغسل ولا يشرب، أحيانًا بنضل يومين مقطوعين، الناس مفكرة إنه العسكري مبسوط، بس نحنا هون دابـحنا البرد وما عنا مياه"، مشيرًا إلى أن المياه تصلهم مرة واحدة في الأسبوع، يخصص منها 5 لترًا لكل عنصر في اليوم".

ويعيش جنود الأسد حالة من اليأس والإحباط في ظل سوء الخدمات المقدمة لهم، في ظل دعم قوات الأسد المطلق للميليشيات الإيرانية والروسية من حيث الرواتب والطعام والإجازات، حيث يصل مرتب العنصر الواحد في بعض التشكيلات الروسية إلى أكثر من 200 دولار أمريكي، بينما راتب العنصر في جيش الأسد لا يتجاوز 40 دولارًا.

يشار إلى أن عددًا من جنود الأسد انتحروا داخل قطعهم العسكرية منذ بداية الثورة السورية، آخرهم إقدام مجند في جيش النظام، ينحدر من محافظة طرطوس، على الانتحار بعد أن دخل في حالة من اليأس والإحباط بسبب طول المدة التي قضاها في الخدمة الإلزامية، دون أن يتم تسريحه.











تعليقات