بعد إشعال "أردوغان" شرارة الحرب.. قرار عسكري للجزائر يصدم "السيسي" و"بن زايد"

بعد إشعال "أردوغان" شرارة الحرب.. قرار عسكري للجزائر يصدم "السيسي" و"بن زايد"
  قراءة
الدرر الشامية:

كشف مصدر ليبي، عن قرار عسكري للجزائر، ثاني أقوى جيش عربي يتعلق بالحرب في ليبيا، وذلك بعد أن أشعل الرئيس رجب طيب أردوغان شرارتها بالدعم العسكري لقوات حكومة الوفاق.

وقال المصدر:  إن الجزائر "ستتدخل عسكريًّا في حال وصول قوات اللواء المتقاعد خليفة حفتر المدعوم من مصر والإمارات إلى العاصمة الليبية طرابلس"؛ وفقًا لموقع "عربي21".

وأضاف المصدر الليبي: أن الجزائر "لن تسمح لـ(قوات حفتر) بالسيطرة عسكريًّا على العاصمة الليبية، لكنها تفضل المسار السياسي لحل الأزمة وإنهاء الصراع".

ويأتي حديث المصدر الليبي عن القرار العسكري غير المعلن للجزائر، بعد تصريحات "حفتر" بأنه لن ينهي الحرب إلا بعد السيطرة على طرابلس، وطرد حكومة الوفاق المعترف بها دوليًّا.

وكانت تقارير، أكدت أن الجزائر منزعجة من تدخل ولي عهد أبو ظبي محمد بن زايد، ورئيس النظام المصري عبد الفتاح السيسي في الشأن الليبي، ودعمهم للحرب الأهلية.

وسبق أن رجح محللون، أن الجزائر تؤيد تركيا بعد الزيارة الأخيرة للرئيس رجب طيب أردوغان، في دعم حكومة الوفاق المعترف بها دوليًّا، لكنها تفضل الحل السياسي على التدخل العسكري.








تعليقات