حماس تحسم الجدل بشأن تواجدها العسكري في إدلب

 حماس تحسم الجدل بشأن وجودها العسكري في إدلب
  قراءة
الدرر الشامية:

حسم رئيس المكتب السياسي لحركة حماس إسماعيل هنية اليوم الأربعاء الجدل بشأن وجود عناصر تابعة للحركة في محافظة إدلب شمال سوريا.

وقال "هنية" في مؤتمر صحفي بمبنى المجموعة الإعلامية الدولية "روسيا سيفودنيا" في موسكو، لا وجود لحركة حماس عسكريا في سوريا مؤكدا أنها غير منخرطة في المسألة السورية.

وأوضح هنية: "تواجدنا في سوريا لمدة 10 سنوات وهذا تاريخ لا يمكن أن ننساه، ولا توجد أي سياسة أو أي قرار لدى حركة حماس للانخراط في المسألة السورية، وحماس خرجت من سوريا ولم تبق لها أي ذيول في سوريا، وأنفي كليا وجود أي مقاتلين أو شهداء لحماس في إدلب أو قبل إدلب أو في الثورة السورية"​​​.

وشدد هنية على موقفه الداعم لممارسة الدولة السورية سيادتها على كافة أراضيها، ووحدة الأراضي السورية، متمنيا أن "تعود سوريا إلى ممارسة دورها الطبيعي في المنطقة"، بحسب قناة "روسيا اليوم".

وكان نايف الرجوب، القيادي في حركة حماس أكد في تصريحات سابقة "أن العلاقات مع النظام السوري لن تعود، وما يُنشر بالإعلام مجرّد كلام لا أساس له من الصحة".

وشدد القيادي في الحركة أن النظام السوري الحالي لم يعد له أي وزن أو قيمة، ومن الخطأ التعويل عليه أو التقرب منه، مضيفًا: "النظام السوري استُهلك تمامًا، وأصبح رهانًا خاسرًا".

ويُذكر أن حركة "حماس" قطعت علاقاتها مع نظام الأسد في عام 2012 بعد اشتداد الأزمة والحرب في سوريا، وأغلقت مكتبها الرئيسي في العاصمة السورية دمشق، وغادر البلاد معظم رموز الحركة.











تعليقات