"كورونا" يقتل امرأة سورية في اللاذقية بطريقة غريبة رغم عدم إصابتها بالفيروس

"كورونا" يقتل امرأة سورية في اللاذقية بطريقة غريبة رغم عدم إصابتها بالفيروس
  قراءة
الدرر الشامية:

قتل فيروس كورونا المستجد (كوفيد - 19)، امرأة سورية في محافظة اللاذقية بطريقة غريبة، وذلك رغم عدم إصابتها بالفيروس.

وبحسب وسائل إعلام موالية، فإن المرأة التي تبلغ من العمر 32 عامًا، خلطت مادتي الكلور والجافيل، لاستخدامها في أعمال التعقيم للوقاية من كورونا.

وتسبب خلط الكلور والجافيل في انبعاث غاز سام اتلف الرئتين للمرأة، لتتوفى بعد عشر دقائق من وصولها إلى مشفى "الباسل".

وتزايدت المخاوف في سوريا مع استمرار انتشار فيروس كورونا المستجد في العالم بشكل كبير، والمطالبات بالمحافظة على النظافة الشخصية وتعقيم المنازل.

ويصر "نظام الأسد" على عدم تسجيل أي إصابات في المناطق الخاضعة لسيطرته بفيروس كورونا سوى واحدة قادمة من الخارج، في حين تؤكد تقارير أن هناك مئات الإصابات وحالات وفيات جراء تفشي الفيروس.

وذكرت مصادر طبية في دمشق وحمص واللاذقية وطرطوس، أن أعداد الحالات التي تم حجرها صحيًّا نتيجة تفشي (كوفيد-19) ارتفعت إلى 128 حالة.

وأكدت المصادر أن ممرضة توفيت إثر إصابتها بالفيروس، وأوضحت أن سلطات النظام الأمنية طالبت بالتكتم الكامل عن الأمر.

وفي مدينة الميادين شرق دير الزور، ارتفع إلى 15 عدد المصابين بكورونا من الميليشيات الموالية لإيران، منهم 11 من الجنسية الإيرانية، والأربعة الآخرون عراقيون.











تعليقات