ارتفاع وتيرة الاغتيالات في درعا..وأصابع الاتهام توجه للنظام و"حزب الله"

ارتفاع وتيرة الاغتيالات في درعا..وأصابع الاتهام توجه للنظام و"حزب الله"
  قراءة
الدرر الشامية:

شهدت محافظة درعا تصاعد عمليات الاغتيالات ضد عناصر فصائل "التسوية" والمدنيين خلال الساعات الماضية.

وأفادت مصادر محلية، بأن مجهولين اغتالوا الشاب "أحمد عويضة" في مدينة "درعا البلد" بعد أن أطلقوا عليه الرصاص، مما أدى إلى مقتله على الفور.

واغتال مجهولون الشاب "موسى أحمد البردان" وسط مدينة "طفس" بريف درعا الغربي، كما قتل "سامر المساد" شرعي سابق بأحرار الشام في قرية "بيت إرة" بريف درعا

في حين تعرض "ياسين الزامل" الملقلب بـ"أبو ماهر" رئيس بلدية انخل بريف درعا لمحاولة اغتيال من قبل مجهولين .

ويتهم أهالي محافظة درعا نظام الأسد وميليشيا "حزب الله" اللبناني بالوقوف وراء الاغتيالات التي تطال قادات وعناصر سابقين في فصائل المعارضة.

وتشهد درعا هجمات ضد قوات النظام بشكل متكرر، كما تتكرر حوادث اغتيال عناصر في قوات النظام والمتعاونين معها في درعا وريفها، بالتزامن مع اغتيالات أخرى تضرب قادة اتفاق "التسوية".

وكانت قوات الأسد، سيطرت بدعم روسي على محافظة درعا جنوب سوريا، في شهر يوليو/تموز 2018، بعد توقيع الفصائل الثورية على اتفاق يقضي بخروجها إلى الشمال المحرر.









تعليقات