محلل روسي يكشف كيف أفشل "بوتين" مخطط "بن زايد" وبشار الأسد ضد "أردوغان"

محلل روسي يكشف كيف أفشل "بوتين" مخطط "بن زايد" وبشار الأسد ضد "أردوغان"
  قراءة
الدرر الشامية:

كشف المحلل العسكري الروسي، يوري فيسيلوف، تفاصيل إفشال الرئيس الروسي فلاديمير بوتين؛ مخططًا لولي عهد أبو ظبي محمد بن زايد، ورئيس النظام السوري بشار الأسد، ضد الرئيس التركي رجب طيب أردوغان. 

وقال "فيسيلوف" في مقال نشره موقع "إنفو روس" الروسي: إن "المقربين من القيادة الروسية انتقدوا مؤخرًا سلوك بشار الأسد، بسبب المحادثة الهاتفية التي جرت بينه وبين محمد بن زايد، في 27 آذار/ مارس".

وأضاف المحلل: أن "الاتصال تناول تكثيف عمليات الجيش السوري ضد القوات التركية الموجودة في شمال سوريا، وتلقى النظام الدفعة الأولى بعدة مئات الملايين من الدولارات التي حركت دمشق لتنفيذ الاتفاقات الشفوية".

وتابع "فيسيلوف": أن "موسكو قيّمت سلبًا التوقعات بشأن نزاع مسلح محتمل بين سوريا وتركيا، وهذا ما دفع وزير الدفاع الروسي، سيرغي شويغو، إلى التوجه بشكل عاجل إلى دمشق لإجراء محادثات مع الأسد، وحذره من تصعيد النزاع العسكري السياسي".

واعتبر أن "اتفاق وقف إطلاق النار في منطقة إدلب مؤقت بطبيعته، لكن تركيا ستأخذ في الأعمال العدائية المقبلة جانب المعارضة المسلحة الموالية لها، وهو أمر محفوف بالتورط المباشر في نزاع مسلح مع سوريا قد يقود إلى حرب واسعة النطاق".

وأكد المحلل العسكري الروسي، أن "روسيا تسعى إلى منع الجانبين من تصعيد النزاع والحفاظ على الوضع الراهن لأسباب سياسية أيضًا، لأنه إذا توسع الصراع، فلا أحد يعرف الطريقة التي ستتصرف بها الولايات المتحدة أو حلف الناتو".

وتابع "فيسيلوف": "أن الوضع العسكري السياسي الحالي في سوريا يسمح لروسيا بإبقاء العلاقات التركية الأمريكية باردة، كما أن روسيا مهتمة بالحفاظ على العلاقات الاقتصادية مع تركيا المفيدة لكلا البلدين.

وخلص المحلل العسكري الروسي، إلى أنه لهذه الأسباب وغيرها اتخذت موسكو موقفا متشددًا ضد نوايا بشار الأسد المحتملة للدخول في مواجهة عسكرية مباشرة مع تركيا.











تعليقات