الممثلة الموالية شكران مرتجى تفتح النار على نظام الأسد

الممثلة شكران مرتجى تفتح النار على نظام الأسد
  قراءة
الدرر الشامية:

شنت الفنانة السورية الموالية شكران مرتجى هجومًا حادًا على وزارة النفط في نظام الأسد عقب صدور قرار خاص بوقف الدعم عن البنزين.

ونشرت "مرتجى" على صفحتها الشخصية في "الفيسبوك" نص القرار الذي أصدرته وزارة النفط في حكومة الأسد وينص على "توقف تزويد شريحة البنزين المدعوم عن السيارات الخاصة ذات سعة المحرك 2000 سي سي، وما فوق، وعن كل فرد مسجل على اسمه أكثر من سيارة بما فيها الشركات بدءًا من، اليوم الأحد.

وعلقت على القرار قائلة: "مين مفكر أصحاب هي السيارات مليونيرية ؟ أو خلينا نقول إنه كلهم مليونيرية أنا شاريه سيارتي في 2008 يعني من 12 سنه والله والله والله بتقسيط ع البنك كمان".

وأضافت: "معقول أصرف ع سيارتي أكتر ما أصرف ع بيتي ؟ مافي مجال المواطن يكمل هالشهر الدنية رمضان ومصاريف وجايه اللي اسمه العيد لازم الصدمه وقرار بيطلع دغري بيتنفذ شو عملنالكم نحنا عنجد صبرنا صمدنا واجبنا طيب بس شغلة تفرحنا شي مره تكون النا مو علينا".

وقررت "مرتجى" بيع سيارتها، وأعلنت عن استعدادها الركوب على الحمير.

وتساءلت، "هدول البطاقات ما كلفوا مصاري ليصيروا؟ هلا صاروا للكب؟ شو عم يصير نحنا معكم بس صرتوا علينا وكتير، سنهج بعد قليل".

يشار إلى أن وزارة التجارة الداخلية وحماية المستهلك التابعة للنظام أصدرت بداية شهر مارس/ آذار/ الماضي قراراً رفعت بموجبه سعر ليتر البنزين بمقدار 25 ليرة سورية لمختلف الأنواع، حيث أصبح سعر ليتر البنزين المدعوم 250 ليرة سورية، وليتر البنزين غير المدعوم (أوكتان 90) 450 ليرة، فيما تحدد سعر ليتر البنزين (أوكتان 95) بـ 575 ليرة.

وكانت شكران مرتجى، المعروفة بتأييدها للنظام، كتبت على صفحتها الشخصية، في وقت سابق رسالة وجهتها لرأس النظام بشار الأسد شاكية "نقص الغاز والوقود في سوريا، انقطاع الكهرباء، غلاء ايجارات البيوت، وصول ثمن علبة حليب الأطفال إلى 11 ألف ليرة، رداءة شبكات الصرف الصحي ونقص المعاشات".

يذكر أن شكران مرتجى تعتبر من الفنانين الفلسطينيين الحاصلين على الجنسية السورية، وعبرت في أكثر من مناسبة عن ولائها المطلق لـ"نظام الأسد" ضد الثورة السورية.











تعليقات