مصادر روسية ترد على تقارير إنهاء حكم بشار الأسد.. وتدخلها في أزمة رامي مخلوف

مصادر روسية ترد على تقارير إنهاء حكم بشار الأسد.. وتدخلها في أزمة رامي مخلوف
  قراءة
الدرر الشامية:

ردَّت مصادر روسية، على التقارير التي تتحدث عن توجه موسكو إلى إنهاء حكم رئيس النظام السوري بشار الأسد، وتدخلها في أزمة رجل الأعمال الأغنى في سوريا، رامي مخلوف.

ونقلت صحيفة "العربي الجديد"، عن مصدر في الخارجية الروسية، قوله: إن "موقف الكرملين لا يزال ثابتًا بشأن القضية السورية"، مؤكدًا بأن التنسيق بهذا الخصوص، يتم مع كافة الأطراف الإقليمية والدولية بما فيهم إلى ما وصفها بـ"الحكومة الشرعية" في دمشق.

ووصف المصدر، التقارير الصحفية التي تكلمت عن الإطاحة بـ"الأسد" وإبعاد إيران عن المنطقة بـ"الملفقة"، وأنها لاتعبر عن موقف رسمي، ساخرًا من تحديد المعارضة تواريخ لإزاحة الأسد بناء على تلك التقارير.

وفي سياق ذي صلة، نفى مصدر روسي آخر، وجود أي علاقة لروسيا بالأزمة المتصاعدة بين نظام بشار الأسد، رامي مخلوف؛ وفقًا لـ"العربي الجديد".

وأوضح المصدر، أن مشروع روسيا في الشرق الأوسط وتدخلها في سوريا أكبر بكثير من مجرد ربح بضعة مليارات من الدولارات"، معتبرًا أن "هذه المنطقة ذات أهمية استراتيجية للأمن القومي الروسي ودور موسكو العالمي".

وختم المصدر بأن هناك قسم كبير في موسكو مقرب من السلطة الحاكمة، يرى بأن "روسيا لن تجد أفضل من الأسد في الظروف الحالية ليكون أداة طيعة لتحكمها بسوريا".





تعليقات