تفاصيل جديدة ومفاجئة في قضية "عنتيل" سلطنة عمان وفضيحته الجنسية مع 56 فتاة

تفاصيل جديدة ومفاجئة في قضية "عنتيل" سلطنة عمان وفضيحته الجنسية مع 56 فتاة
  قراءة
الدرر الشامية:

تفاعل مغردون في سلطنة عمان مع القضية التي هزت البلاد والمعروف باسم "عنتيل السلطنة" أو "دنجوان السلطنة" الذي انتشرت فضائحة الجنسية مع 56 فتاة.

وكشفت مصادر إعلامية عمانية، أن الجاني الذي انتحل صفة رئيس قسم توظيف بإحدى شركات الطيران، من خلال إنشاء حساب وهمي في أحد مواقع التواصل الاجتماعي، كان يرغب في إقامة علاقات جنسية محرمة.

وأشارت المصادر، إلى أنه بحسب التحقيقات التي أجرتها شرطة عمان السلطانية، لم يستطع الجاني الذي حاول الإيقاع بالفتيات والنساء في "الحرام" أن يصل إلى هدفه، وأنه تم إرسال بلاغات من الضحايا عن تفاصيل الوقائع.

وأرجع مغردون في سلطنة عمان، قضية الابتزاز الكبرى التي هزت البلاد وظهور "العنتيل" إلى مشكلة الباحثين عن عمل التي أصبح لها تداعيات خطيرة على الفرد والمجتمع,

وطالب مغردون على موقع "تويتر" في سلطنة عمان، الجهات المختصة بضرورة حل مشكلة الباحثين عن عمل "حتى لا تتحول الى كارثة اقتصادية وأخلاقية يصعب حلها".

وكانت الأجهزة الأمنية في سلطنة عمان، ألقت القبض على شخص احتال على 56 فتاة على الأقل، بوعود توفير فرص التوظيف والزواج؛ وكان يستدرج ضحاياه بطلب السيرة الذاتية والصور الشخصية.











تعليقات