السلطان هيثم بن طارق يقلب الطاولة على "بن زايد" و"بن سلمان"

السلطان هيثم بن طارق يقلب الطاولة على "بن زايد" و"بن سلمان"
  قراءة
الدرر الشامية:

كشفت مصادر خليجية، أن سلطان عمان، السلطان هيثم بن طارق، قلب الطاولة على ولي عهد أبو ظبي محمد بن زايد، وحليفه ولي عهد السعودية محمد بن سلمان.

وذكرت المصادر، أن السلطان هيثم بن طارق، امتنع عن دعم التوجهات السعودية - الإماراتية بشأن إدارة الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، والتمهيد للتصعيد ضد أنقرة.

وأشارت إلى أن إدارة السلطان هيثم بن طارق، عملت على توثيق العلاقات مع تركيا؛ فضلًا عن زيادة التبادل التجاري بين البلدين، والاعتماد على صفقات أسلحة تركية.

ولفتت المصادر، إلى أن ولي عهد أبو ظبي محمد بن زايد، كان يسعى لبسط نفوذ أبو ظبي وفرض سياستها على السلطان هيثم بن طارق، إلا أن الأخير فاجأه بالتزام منهج السلطان السابق قابوس بن سعيد.

واستشهدت المصادر الخليجية، بالبيان الصادر عن مفتي سلطنة عمان الشيخ أحمد الخليلي، الذي وصف فيه الرئيس التركي "أردوغان" بالقائد المحنك والمغوار بعد إعادته "آيا صوفيا" كمسجد من جديد.

ورأت أن بيان مفتى سلطنة عمان يكشف عن التوجهات لإدارة السلطان هيثم بن طارق، بالتقارب مع تركيا على غرار الكويت وقطر؛ مخالفات التحالف السعودي - الإماراتي الذي يصعد ضد أنقرة.

جدير بالذكر أن الإعلام السعودي والإماراتي هاجم "أردوغان" على قرار إعادة "آيا صوفيا" كمسجد، بينما حظي قراره على دعم شعبي في سلطنة عمان والكويت وقطر.











تعليقات