ناصر الدويلة بعد مغادرته الكويت.. مهاجر إلى بلد فيها حاكم عادل لا يظلم عنده أحد

ناصر الدويلة بعد مغادرته الكويت.. مهاجر إلي بلد فيها حاكم عادل لا يظلم عنده أحد
الدرر الشامية:

كشف السياسي الكويتي البارز وعضو مجلس الأمة السابق ناصر الدويلة الوجهة التي حط فيها رحاله بعد أن غادر الكويت في ما أطلق الدويلة عليه "المنفى الاختياري"، مشيرًا إلى أنه اختار تركيا لأن الخيار الأمثل لجميع الأحرار ولان فيها "حاكم عادل لا يظلم عنده أحد"، في إشارة إلى الرئيس التركي رجب طيب أردوغان.

وقال الدويلة عبر حسابة الرسمي فى تويتر: "يسأل الكثير من الاخوة عن الوجهة التي توجهت لها في منفاي الاختياري والواقع كانت تركيا هي الخيار الأمثل لجميع الاحرار فهي بلد الحرية و فيها حاكم عادل لا يظلم عنده أحد ودولة تستند الى ارث تاريخي في ادارة الامم و نهجها حصيف في العلاقات الدولية وشعبها مسلم مضياف لذلك نزلت بلد اردوغان".

وأضاف الدويلة: "تحملت تركيا مسؤولية تاريخية في نصرة الشعب السوري و آوت ما يقارب أربعة ملايين سوري و فتحت لهم سبل العيش الكريم رغم الحرب الاقتصادية الشرسة عليها كما تستقبل تركيا مئآت الألوف من العالم الاسلامي وكأن روح الدولة العثمانية العظيمة هي التي توجه سياسات تركيا الحديثه فهي مثابة للمسلمين".

وكان قد أعلن الدويلة مغادرته الكويت في 17 مارس الجاري بسبب الملاحقة القضائية والمضايقات الأمنية المستمرة وداعيا بالهداية للأسرة الحاكمة في بلاده.