الإمارات.. امرأة تحتجز شابًا خليجيًا وتصوره عاريًّا بسبب فتاة

الإمارات.. امرأة تحتجز شابًا خليجيًا وتصوره عاريًّا بسبب فتاة
الدرر الشامية:

أقدمت امرأة في دولة الإمارات على احتجاز شاب خليجي بمساعدة أبنائها وصورته عاريا واعتدت عليه بالضرب بسبب تعاطفها مع ابنتها التي تتعرض لضرب متكرر من أهلها.

وفي التفاصيل ذكرت صحيفة "الإمارات اليوم" ساعد شاب فتاة في الـ 18 من عمرها تعرف عليها من خلال مواقع التواصل الاجتماعي كانت تتعرض لاعتداء متكرر من قبل أشقائها، فتعاطف معها وشجعها على إبلاغ الشرطة، بل أوصلها بنفسه إلى مركز شرطة بمدينة دبي، ما أثار غضب أشقائها وأمها حين علموا بالأمر.

وتمكن أشقاء الفتاة من استدراج الشاب الخليجي إلى بيت أمهم، وعذبوه وصوروه عارياً واعتدوا عليه بأسلحة بيضاء، ثم نقلوه إلى مركز طبي حين شعروا بأنه أوشك على الموت من فرط التعذيب.

وقال المجني عليه في تحقيقات النيابة العامة إنه لا يعرف أياً من المتهمين ولم يسبق أن التقى بهم قبل الواقعة، لافتاً إلى أنه تعرف إلى ابنة المتهمة عبر تطبيق "إنستغرام" ودارت بينهما أحاديث طبيعية.

وأضاف ان الفتاة شكت له ما تتعرض له من اعتداءات على أيدي أِشقائها، فنصحها بعدم السكوت وإبلاغ الشرطة، ثم طلبت منه لاحقاً باصطحابها إلى المركز فتطوع بذلك ونقلها بسيارته إلى مركز الشرطة المختص وتركها هناك.

وذكر أن الفتاة تواصلت معه لاحقاً وأخبرته بأن أهلها عرفوا بأمر علاقتها به فطلب منها عدم الاتصال به مجدداً تجنباً للمشكلات.

وأشار إلى أنه تلقى اتصالاً من أحد اشقائها هدده خلاله، وطلب منه عدم التدخل في ما لا يعنيه ويقطع علاقته بالفتاة ثم اتصل به في وقت لاحق وأخبره أن الفتاة متغيبة عن المنزل ويريد مساعدته في العثور عليها.

وأضاف الشاب الخليجي أنه التقى بشقيقها في مركز تجاري لمساعدته في العثور على شقيقته إلا أنه فوجئ بخمسة أشخاص يصطحبوه داخل المنزل، وطعنه أحدهم بسكين في يده ثم شرعوا في ضربه بالعصي والأيادي، وطلبوا منه خلع جميع ملابسه وقاموا بتصويره عارياً .

وعندما شعرت الأم أن وضعه أصبح صعبا طلبت منهم التوقف خشية أن يموت بأيديهم تم نقله إلى المركز الصحي وهددوه بنشر صوره وقتله إذا أبلغ الشرطة.

وألقت الشرطة القبض على المتهمين وهم الأم وابناها وصديقان للمتهمين وأحالتهم إلى محكمة الجنايات والتي أدانتهم بتهم حجز المجني عليه، وحرمانه من حريته بغير وجه قانوني، باستعمال القوة والتهديد بالقتل، والاعتداء على سلامته وسرقة هاتفه، وهتك عرضه بتصويره عارياً، والاعتداء عليه بالضرب، وإحداث إصابات أعجزته عن القيام بأعماله مدة تزيد على 20 يوماً.