نعم حرضت الأمير حمزة.. نص اعترافات باسم عوض الله في "قضية الفتنة" بالأردن (وثيقة)

نعم حرضت الأمير حمزة.. نص اعترافات باسم عوض الله في "قضية الفتنة" بالأردن (وثيقة)
الدرر الشامية:

نشرت وسائل إعلام أردنية نص اعترافات، رئيس الديوان الملكي الأسبق باسم عوض الله، المتهم في القضية المعروفة إعلاميًا بـ"قضية الفتنة".

وقامت وسائل إعلام أردنية بنشر وثيقة محتواها اعترفات منسوبة لرئيس الديوان الملكي الأسبق باسم عوض الله، حول علاقته بالأمير حمزة بن الحسين، ومحاولة الانقلاب على ملك الأردن، الملك عبد الثاني.

وبحسب الوثيقة، فقد ذكر عوض الله أن شهر رمضان 2020 هو بداية اللقاءات الدورية مع الأمير حمزة، والتي كانت تتم برفقة وترتيب  الشريف حسن بن زيد.

وأوضح عوض الله، "قائلًا: "بدأت هذه اللقاءات بعد أن أبلغني الشريف حسن أن الأمير مستاء من الأوضاع الداخلية، ويرغب بالحديث معي بذلك والحصول على نصائح مني، بصفتي كنت مسؤولًا كبيرًا في الديوان الملكي."

وأضاف أن "الأمير حمزة كان حاقدًا على الملك منذ إزاحته عن ولاية العهد، وإسنادها إلى ابنه الأمير حسين.. كان (الأمير حمزة) يضعني بصورة زياراته المكثفة للعشائر الأردنية لكسب ولائهم“.

وعن موقف الأمير حمزة من قضية القدس، قال عوض الله: "الأمير أبلغني أنه غير مهتم بموضوع القدس، ولا يضع المدينة المقدسة على سلم أولوياته، بينما استفسرت منه عن إمكانية الحصول على التسهيلات والدعم بحكم علاقاتي الخارجية".

وعن دوره في تحريض الأمير حمزة قال عوض الله: " كان واضحًا من حديث الأمير حمزة أنه حاقد على الملك، ويحمّله جميع أخطاء الدولة والحكومات المتعاقبة، وبحكم معرفتي بموقف الأمير حمزة من الملك، بدأت بمبادلته طروحاته وتحريضه ضد الملك بأنه فعلًا هو سبب تردي الأوضاع الداخلية".

وأوضح محامي باسم عوض الله، محمد عفيف، في تصريح لـCNN بالعربية، الثلاثاء، بأن ما تم نشره من إفادات تتضمن "اعترافات" لموكله لا يمكن الجزم بصحتها قبل الاطلاع على محاضر ملف القضية كاملة.

وأضاف أن نشر محاضر التحقيق أو الإفادات لأي متهم عمومًا، تصبح متاحة عند بدء المحاكمة التي تكون علنية، فيما تعتبر مرحلة التحقيق سرية،مؤكدًا أن "الأصل أن ينشر الملف أثناء المحاكمة."