دبلوماسي سوري يفجر مفاجأة بشأن مصير بشار الأسد ونظامه ويتحدث عن توافق روسي غربي

دبلوماسي سوري يفجر مفاجأة بشأن مصير بشار الأسد ونظامه ويتحدث عن توافق روسي غربي
الدرر الشامية:

فجر الدبلوماسي السوري السابق، صقر الملحم، مفاجأة بشأن مصير رئيس النظام السوري بشار الأسد ورموز نظامه، وتحدث عن توافق روسي غربي على وضع حد للأزمة السورية.

وأكد الملحم، خلال منشور له على صفحته الشخصية بـ "فيسبوك"، أنه سيتم استبعاد جميع رموز نظام الأسد المقربين من إيران، وسيعلن عن تشكيلة جديدة للحكومة السورية، كخطوة لاستبعاد النظام الحالي، بموافقة روسية - غربية - إسرائيلية.

وأضاف أنه استقى معلوماته من سياسيين أوروبيين، وأنهم أخبروه وجهاً لوجه، أن فوز بشار الأسد الشكلي بالانتخابات لن يغير شيئًا في المعادلة، لأن الطبخة أصبحت جاهزة وسيتم استبعاد كافة رموز الإجرام العسكرية والأمنية لدى النظام.

وأوضح الدبلوماسي، الذي شغل منصب القائم بأعمال السفارة السورية بدولة "تشيلي"، أن ما سبق ذكره سيتم تنفيذه بتوافق بين الأمريكان و الأتراك والروس، وبترحيب إسرائيلي.

وأشار الملحم إلى أن رئيس النظام سيخير بين الإقامة في عدة بلدان أوروبية، من بينها بريطانيا، وسيقيم فيها كلاجئ سياسي، إلا أنها لن تتعهد بحمايته من انتقام الشعب السوري، أو من المحاكمة، ولذلك فإنه قد يلجأ لدول أخرى كإيران أو فنزويلا، مؤكدًا أن الأشهر القادمة ستكون حبلى بالمفاجآت.

وتعقد عدة دول، من بينها الولايات المتحدة الأمريكية ومجموعة السبع، وبعض دول جامعة الدول العربية، وإيرلندا والنرويج، والدول المعنية بالملف السوري، اجتماعًا غدًا الاثنين، في روما، على مستوى وزراء الخارجية، يترأسه "أنتوني بلينكن"، وزير الخارجية الأمريكية، لبحث القضية السورية.