لعبة بابجي تحرض على ضرب الكعبة المشرفة وتثير غضب المسلمين (صور)

لعبة بابجي تحرض على ضرب الكعبة المشرفة وتثير غضب المسلمين (صور)
الدرر الشامية:

شن ناشطون ومدنيون عرب ومسلمون هجومًا عنيفًا على لعبة "بابجي" الشهيرة بعد تحريضها على استهداف الكعبة المشرفة وترويج عبادة الأصنام.

ونشر نشطاء صور في لعبة "بابجي" يظهر فيها جندي يحاول التصويب في سلاح بيده نحو الكعبة الشريفة، كما يظهر في صورة أخرى جندي لا يمكنه التقاط السلاح إلا إذا قام بحركات تحاكي عبادة الأصنام.

ودشن مستخدمو مواقع التواصل الاجتماعي هاشتاغ "#STOP_PUBG" عبروا فيه عن غضبهم من اللعبة وطالبوا بحذفها من التطبيقات.

وفي هذا السياق قال أحد النشطاء"من فضلك لا تلعب ببجي، في الأول نزلوا صنم علشان اللي يلعب يسجد للصنم ودلوقتي ضرب الكعبة ".

أما هاني جمال فقال "ده ولا فرقه معاه اسلام ولا دين  في الأول نزله صنم علشان اللي يلعب يسجد للصنم ودلوقتي ضرب الكعبة ومش عارفين بعد كده .. ربنا ينصر الإسلام على أعدائه (حتى لو اعتذروا) امسحها".

وكانت لعبة بابجي أثارت غضب موجة غضب عارمة العام الماضي في العالم العربي والإسلامي بعد ظهور أصنام بها، يتوجب على اللاعبين الخضوع لها وتأدية حركة تشبه الصلاة.

ودفع ذلك إدارة الشركة إلى حذف وإلغاء التحديث الأخير المتعلق بالأصنام في اللعبة؛ وتقديم اعتذار عبر حسابها الرسمي عن المحتوى المسيء دينيًا.

وقال فريق عمل اللعبة، في بيان: "فريقنا يحترم جميع الأديان والثقافات، ويبذل أقصى ما بوسعه لتوفير بيئة لعب آمنة وشاملة للجميع".

ويذكر أن لعبة ببجي الشهيرة ظهرت منذ 2017 و انتشرت على نطاق واسع, وهي توفر للاعبين أسلحة ووسائل قتالية للفوز في لعبة ساحات معارك و إبادة الآخرين.

و كان عدد من الدول منها الصين و الهند وأيضًا في الأردن و السعودية أعلنوا حظر اللعبة لتشجيعها على العنف و العدائية والتنمر الاجتماعي.