"الفرقة الرابعة" تفرض إتاوات على المزارعين وتجار المخدرات في المناطق الحدودية بين لبنان وسوريا

"الفرقة الرابعة" تفرض إتاوات على المزارعين وتجار المخدرات في المناطق الحدودية بين لبنان وسوريا
الدرر الشامية:

أفادت مصادر إعلامية محلية بأن ميليشيا "الفرقة الرابعة" استلمت الحواجز المنتشرة في المنطقة الحدودية بين سوريا ولبنان بدلا عن ميليشيا الدفاع الوطني.

وذكرت المصادر أن "الفرقة الرابعة" شرعت فور تمركزها بالحواجز، في فرض إتاوات على المزارعين في المنطقة.

وأضافت: "أن الفرقة الرابعة أجبرت الفلاحين  في مناطق رنكوس وقارة وعسال الورد في القلمون الغربي بريف دمشق على دفع 50 ألف ليرة سورية أسبوعيا على كل سيارة تمر من حاجزهم".

وأردفت: "أن الفرقة الرابعة تأخذ هذه الإتاوات بحجة أن أهالي المنطقة يجنون أموال طائلة من عمليات التهريب".

وأكدت المصادر أن ضباطا من "الفرقة الرابعة" اجتمعوا بكبار تجار المخدرات في المنطقة وأخبروهم أن عليهم دفع إتاوات مقابل عدم التدخل في نشاطاتهم.

يذكر أن مناطق سيطرة نظام الأسد تشهد انفلاتا أمنيا غير مسبوق حيث كثرت في الفترة الأخيرة عمليات القتل والسرقة والاغتصاب والغش وغالبا ما تكون ميليشيات الأسد ضالعة في هذه الجرائم.