أحمد موفق زيدان: لقاء بوتين بـ" الأسد" رسالة موجهة إلى تركيا

 أحمد موفق زيدان: لقاء بوتين بـ" الأسد" رسالة موجهة إلى تركيا
الدرر الشامية:

اعتبر الصحفي والكاتب السوري المعارض أحمد موفق زيدان أن اجتماع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين برأس النظام السوري بشار الأسد في موسكو رسالة موجهة إلى تركيا.

‏وقال زيدان في تغريدة عبر حسابه تويتر: لقاء بوتين - أسد في موسكو رسالة واضحة موجهة لتركيا حيث أبلغ بوتين بشار بأن وجود القوات الأجنبية في سوريا خارج إطار الأمم المتحدة عقبة في طريق تعزيز سلطة البلاد".

وأضاف الصحفي السوري المعارض أن تصريحات بوتين "المقصود به بالطبع القوات التركية...يتزامن مع تصعيد بالقصف الروسي المستهدف لأطراف النقاط العسكرية التركية".

وأعلن الكرملين صباح اليوم الثلاثاء أن الرئيس بوتين عقد اجتماعًا مع بشار الأسد الذي وصل إلى العاصمة الروسية في زيارة غير معلنة مساء أمس الاثنين.

وزعم بوتين في تصريحات صحفية عقب اللقاء أن فشل سيطرة نظام الأسد على على كافة أراضي سوريا التواجد غير الشرعي للقوات الأجنبية.

وقال بوتين "المشكلة الرئيسية برأيي وجود القوات الأجنبية في بعض المناطق دون قرار من الأمم المتحدة أو دعوة منكم، وهو ما يخالف القانون الدولي ولا يمنحك فرصة بذل الجهد الأقصى لإعادة التماسك للبلاد، ومن أجل المضي قدما في طريق استعادة البلاد يجب أن تكون السيطرة لحكومة شرعية واحدة"، حسب تعبيره.

يذكر أن روسيا كثفت في الآونة الأخيرة من غاراتها الجوية على المناطق الآهلة بالسكان في منطقة خفض التصعيد بريف حلب الغربي ومنطقة جبل الزاوية جنوبي إدلب، مما أدى إلى وقوع ضحايا في صفوف المدنيين.

ويتزامن ذلك مع تصعيد روسي ضد أنقرة حيث طالب وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف  الخميس الماضي تركيا بالوفاء بالتزاماتها فيما يتعلق باتفاق التهدئة بإدلب.

وقال "لافروف": "يجب على الأتراك تنفيذ الاتفاقات التي تم التوصل إليها الرئيس فلاديمير بوتين ونظيره رجب طيب أردوغان منذ أكثر من عامين بشأن فصائل المعارضة".

وأضاف: "إن هذه الاتفاقية تنص على تنص على فصل المعارضة عن هيئة تحرير الشام المحظورة في روسيا" -على حد تعبيره-.