تقرير يرجع طوابير الخبز إلى دمار الأفران بقصف النظام وروسيا

تقرير يرجع طوابير الخبز إلى دمار الأفران بقصف النظام وروسيا
الدرر الشامية:

قالت "الشبكة السورية لحقوق الإنسان"، إن السبب الأساسي وراء حشود المواطنين لساعات أمام المخابز بمناطق سيطرة النظام، يعود إلى قصف معظم الأفران سابقاً وعدم ترميمها فيما بعد، مؤكدة أن النظام السوري "عاجز عن تأمين أبسط مستلزمات الحياة الإنسانية ويحكم بالقبضة الأمنية والعنف والإرهاب".

وأضافت الشبكة في تقرير، الخميس، أن النظام السوري وحليفه الروسي استثمرا مشاهد طوابير الخبز الطويلة لتحميل الدول الغربية والعقوبات الاقتصادية مسؤولية هذه الطوابير.

وأوضحت أن النظام تجاهل حقيقتين لانتشار الطوابير، أولاهما، أن الانتهاكات الفظيعة التي ارتكبها، والتي بلغ بعضها مستوى الجرائم ضد الإنسانية، هي التي أدت إلى فرض عقوبات عليه لإيقافها، وفي حال توقفت فسوف ترفع العقوبات.

وثانيهما، أن السبب الأساسي وراء هذه الطوابير الطويلة يعود إلى عدم وجود مخابز كافية بعد أن دمر قصف النظام السوري مع حليفه الروسي 149 مخبزاً يقع الكثير منها ضمن مناطق استعاد النظام السيطرة عليها لاحقاً، لكنه لم يرممها ولم يصلح معداتها التي تعطلت بفعل القصف.

ووثق التقرير، ما لا يقل عن 174 حادثة اعتداء على مخابز في سوريا، منذ آذار (مارس) 2011 وحتى الشهر الحالي، وتسببت بمقتل أكثر من 800 مدني، بينهم 109 أطفال و70 امرأة، معظمهم قضوا بقصف للنظام وروسيا.